غوطة دمشق الغربية .. هل حان وقت الحسم؟

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 3 أكتوبر 2016 - 5:47 صباحًا
غوطة دمشق الغربية .. هل حان وقت الحسم؟


ﺍﻟﺘﺤﻀﻴﺮﺍﺕ ﺍُﺳﺘﻜﻤﻠﺖ ﻭﺍﻟﻘﺮﺍﺭ ﺍُﺗﺨﺬ ، ﻭﺍﻟﻬﺪﻑ ﺳﻠﺴﻠﺔ ﻣﻮﺍﻗﻊ ﻓﻲ ﻏﻮﻃﺔ ﺩﻣﺸﻖ ﺍﻟﻐﺮﺑﻴﺔ، ﻭﻓﻌﻼ ﺑﺪﺃﺕ ﺍﻟﻌﻤﻠﻴﻪ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﻓﺠﺮ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﺴﺒﺖ ﻣﻦ ﻣﺤﻮﺭﻳﻦ ، ﺣﺼﺪ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﻤﺎ ﺍﻟﺠﻴﺶ العربي ﺍﻟﺴﻮﺭﻱ ﻭﺣﻠﻔﺎﺅﻩ ﺗﻘﺪﻣﺎ ﺳﺮﻳﻌﺎ ، ﺍﻻﻭﻝ ﻓﻲ ﻣﺰﺍﺭﻉ ﻣﺤﻴﻂ ﺩﺭﻭﺷﺎ، ﻭﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﻋﻠﻰ ﻣﺤﻮﺭ ﻛﻮﻛﺐ/ ﻣﺮﺍﻧﺔ/ ﺍﻟﺪﺭﺧﺒﻴﺔ ﺣﻴﺚ ﺗﻤﺖ ﺍﻟﺴﻴﻄﺮﺓ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺎﺣﺔ ﺑﻌﺮﺽ ﻛﻴﻠﻮ ﻣﺘﺮ ﻭﺑﻌﻤﻖ 500 ﻡ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﺎﻋﺎﺕ ﺍﻻﻭﻟﻰ ﻣﻦ ﺍﻧﻄﻼﻕ ﺍﻟﻌﻤﻠﻴﺔ، ﻟﻴﺴﺘﻤﺮ ﺍﻟﺘﻘﺪﻡ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻌﺪ ﻋﻠﻰ ﻣﺤﻮﺭﻱ ﻣﺰﺍﺭﻉ ﺍﻟﺪﺭﺧﺒﻴﺔ ﻭﺧﺎﻥ ﺍﻟﺸﻴﺢ ﻗﺎﺋﻤﺔ ﺑﺎﻻﻫﺪﺍﻑ ﺗﻢ ﺍﻋﺪﺍﺩﻫﺎ ﺟﻴﺪﺍ ﺳﺎﺑﻘﺎ ﻋﺒﺮ ﺧﻼﻳﺎ ﺗﺘﻮﺍﺟﺪ ﺩﺍﺧﻞ ﺍﻟﻤﻨﺎﻃﻖ ﺍﻟﻤﺴﺘﻬﺪﻓﺔ، ﺗﻤﻬﻴﺪ ﻣﺪﻓﻌﻲ ﻭﺟﻮﻱ ﻋﻠﻰ ﺗﺤﺼﻴﻨﺎﺕ ﺍﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺎﺕ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﺔ ﺍﻻﺑﺮﺯ ﺧﻠﺨﻠﺖ ﺻﻔﻮﻑ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﻴﻦ ﻭﻣﻬّﺪ ﺍﻟﺪﺭﺏ ﺍﻣﺎﻡ ﻗﻮﺍﺕ ﺍﻻﻗﺘﺤﺎﻡ .

وﻋﺒﺮ ﺍﺟﻬﺰﺓ ﺍﻟﻼﺳﻠﻜﻲ، ﺗﻢّ ﺭﺻﺪ ﺗﻜﺒﻴﺮﺍﺕ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﻴﻦ ﻭﺍﺳﺘﻐﺎﺛﺎﺗﻬﻢ لإرهابيي ﺍﻟﻤﻨﺎﻃﻖ ﺍﻟﻤﺠﺎﻭﺭﺓ ﺑﺎﻟﻤﺆﺍﺭﺯﺓ، ﻏﻴﺮ ﺍﻥ ﺗﻜﺘﻴﻚ ﺍﻟﻌﻤﻠﻴﻪ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﻓﻲ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺠﺒﻬﺔ ﺣﺎﻝ ﺩﻭﻥ ﻗﺪﺭﺓ ﺍﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺎﺕ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﺳﻨﺎﺩ ﺑﻌﻀﻬﺎ ﺑﺎﻟﻌﺘﺎﺩ ﻭﺍﻟﻌﺪﺩ ﻃﺮﻕ ﺍﻣﺪﺍﺩ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﻴﻦ ﺍﻟﻠﻮﺟﺴﺘﻴﺔ ﺍﻻﺑﺮﺯ ﻭﺧﻄﻮﻁ ﻋﺒﻮﺭﻫﻢ ﻭﻣﺤﺎﻭﺭ ﺗﻮﺍﺻﻠﻬﻢ ﻗُﻄﻌﺖ ﺍﻣﺎ ﻓﻌﻠﻴﺎً ﺃﻭ ﻧﺎﺭﻳﺎً، ﻭﺍﺑﺮﺯﻫﺎ ﻃﺮﻳﻖ ﺯﺍﻛﻴﺔ/ ﺧﺎﻥ ﺍﻟﺸﻴﺢ ﻭﻃﺮﻳﻖ ﺍﻟﺪﺭﺧﺒﻴﺔ /ﺍﻟﻤﻘﻴﻠﺒﻴﺔ ﻳﺘﻮﺍﺟﺪ ﻓﻲ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺠﺒﻬﺔ ﺣﻮﺍﻟﻲ 6000 ﻣﺴﻠﺢ ﻳﻨﻀﻮﻭﻥ ﺗﺤﺖ ﺃﻣﺮﺓ ﺍﻟﻨﺼﺮﺓ، ﻭﻳﺘﻮﺯﻋﻮﻥ ﻭﻓﻖ ﺍﻟﻤﺼﺎﺩﺭ ﺍﻟﻤﻴﺪﺍﻧﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺸﻜﻞ ﺍﻟﺘﺎﻟﻲ ، ﺣﻮﺍﻟﻲ 3000 ﻣﺴﻠﺢ ﻳﺘﻮﺯﻭﻋﻮﻥ ﻓﻲ ﺧﺎﻥ ﺍﻟﺸﻴﺢ – ﺍﻟﺪﺭﺧﺒﻴﺔ – ﻣﺰﺍﺭﻉ ﻋﺒﺎﺳﺔ – ﻣﺰﺍﺭﻉ ﺳﻜﻴﻚ – ﺍﻭﺗﺴﺮﺍﺩ ﺍﻟﺴﻼﻡ – ﺩﺭﻭﺷﺎ، ﻭ 1900 ﻣﺴﻠﺢ ﻓﻲ ﺯﺍﻛﻴﺔ ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳﺘﻮﺍﺣﺪ 1200 ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻘﻴﻠﺒﻴﺔ ﻭﺍﻟﻄﻴﺒﺔ ﺍﻟﻤﺼﺎﺩﺭ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﺍﻛﺪﺕ ﻭﺟﻮﺩ ﺗﺤﻀﻴﺮﺍﺕ ﻛﺒﺮﻯ ﻭﺍﺳﺘﻌﺪﺍﺩﺕ ﺷﻬﺪﺗﻬﺎ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺠﺒﻬﺔ ﻗﺒﻞ ﺍﻳﺎﻡ ﻣﻦ ﺍﻧﻄﻼﻕ ﺍﻟﻌﻤﻠﻴﻪ، ﻣﺎ ﻳﺸﻴﺮ ﺍﻟﻰ ﺍﻥ ﻗﺮﺍﺭﺍ ﺑﺤﺴﻢ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺠﺒﻬﺔ ﺑﺎﺕ ﻣﻦ ﺍﻻﻭﻟﻮﻳﺎﺕ ﻓﻲ ﻭﺍﺣﺪﺓ ﻣﻦ ﺍﺣﺪﻯ ﺍﺧﻄﺮ ﺍﻟﺠﺒﻬﺎﺕ ﺑﺴﺒﺐ ﻭﺟﻮﺩ ﻗﻴﺎﺩﺍﺕ ﻟﻠﻤﺴﻠﺤﻴﻦ ﻳﺘﺤﺼﻨﻮﻥ ﻣﻨﺬ ﺳﻨﻮﺍﺕ ﻓﻲ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺠﺒﻬﺔ، ﻭﻭﻓﻖ ﺍﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎﺕ ﻫﻨﺎﻙ ﻗﺎﺩﺓ ﻣﻦ ﺟﻨﺴﻴﺎﺕ ﻏﻴﺮ ﺳﻮﺭﻳﺔ ﺗﺪﻳﺮ ﻋﻤﻠﻴﺎﺕ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﻴﻦ ﻫﻨﺎﻙ، ﻭﻻﻳﺨﻔﻰ ﻋﻠﻰ ﺍﺣﺪ ﺍﺭﺗﺒﺎﻁ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺠﺒﻬﺔ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺒﺎﺷﺮ ﺑﺎﻟﺠﻨﻮﺏ ﺍﻟﺴﻮﺭﻱ ﻭﺑﺎﻟﺘﺎﻟﻲ ﺑﻐﺮﻓﺔ ﻋﻤﻠﻴﺎﺕ ﻣﻮﻙ ﻓﻲ ﺍﻻﺭﺩﻥ ﻭﺑﻜﻴﺎﻥ ﺍﻻﺣﺘﻼل الاسرائيلي .

المصدر: دام برس

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.