انجاز نوعي للجيش بحلب

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 7 أكتوبر 2016 - 9:17 صباحًا
انجاز نوعي للجيش بحلب


تمكنت وحدات الجيش العربي السوري من السيطرة بشكل كامل على أبنية وأبراج شركة الكهرباء شمال دوار الصاخور، حسبما أفاد مصدر عسكري لوكالة الانباء السورية “سانا” يوم امس.

وأفاد المصدر العسكري بأن الجيش استعاد السيطرة بشكل كامل على أبنية وأبراج شركة الكهرباء شمال دوار الصاخور، مضيفا أن القوات السورية سيطرت ناريا على تلة حلب جنوب غرب البريج شمال شرق مدينة حلب.

وأضاف المصدر العسكري السوري أن القوات تمكنت من تصفية عدد من الإرهابيين في مناطق تقدمها.

إلى ذلك، قال التلفزيون السوري الرسمي، إن وحدات الجيش في حلب حققت تقدما جديدا في عملياتها العسكرية بعد سيطرتها على عدد من كتل الأبنية في حي بستان الباشا مواصلة ملاحقة العناصر المسلحة في المنطقة.

وأفاد مصدر عسكري بأن وحدة من الجيش نفذت عملية على نقاط تحصن وانتشار المجموعات الإرهابية في حي بستان الباشا انتهت بإعادة السيطرة على مبنى المعهد الرياضي وسكن المعهد ومدرسة العلماء الصغار.

وبين المصدر أن العملية أدت إلى القضاء على عدد من المسلحين وإصابة آخرين في حين لاذ الباقون بالفرار.

وكانت وحدات الجيش قد استعادت، الأربعاء 5 أكتوبر/تشرين الأول، السيطرة على مبنى مؤسسة المياه وعدد من المعامل على اتجاه مشفى الكندي و10 كتل أبنية على اتجاه العامرية في مدينة حلب، وذلك بعد تدمير مركز قيادة للتنظيمات الإرهابية والقضاء على أكثر من 20 من عناصرها.

وأعلنت القيادة العامة للجيش عن تقليص عدد الضربات الجوية والمدفعية على مواقع المسلحين في الأحياء الشرقية لمدينة حلب لتحسين الحالة الإنسانية للمدنيين في المدينة والمساعدة في خروج من يرغب من المواطنين باتجاه المناطق الآمنة إضافة إلى منح المسلحين فرصة للاستفادة من مرسوم العفو وتسوية أوضاعهم أو القاء السلاح والمغادرة مع عائلاتهم، حسبما أفاد التلفزيون السوري الرسمي.

تجدر الإشارة إلى أن العديد من المجموعات المسلحة تنتشر في الأحياء الشرقية لمدينة حلب وتحتجز مئات العائلات وتمنعهم من المغادرة.

جولان تايمز – خلود حسن

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.