اسرائيل قلقة من القوة الروسية بسوريا.. و”حزب الله” مستفيد

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 11 أكتوبر 2016 - 6:07 صباحًا
اسرائيل قلقة من القوة الروسية بسوريا.. و”حزب الله” مستفيد


اعتبر تحليل للمراسل العسكري في صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية، عاموس هرئيل، أن التطورات الأخيرة الحاصلة في سورية، ولا سيما مصادقة البرلمان الروسي على اتفاقية منح روسيا حرية تشغيل وتفعيل القاعدة الجوية في منطقة حميميم (اللاذقية) إلى أجل غير مسمى، وازدياد حجم النشاط الروسي في سوريا، تفرض تحديات جديدة على إسرائيل، خصوصاً مسألة نشر منظومات صاروخية جديدة لصواريخ أرض جو، إلى جانب إرسال طائرات إضافية من طراز سوخوي. وتتخوف سلطات الاحتلال الإسرائيلي تحديداً من استفادة حزب الله اللبناني من هذا الوضع لكي يقوم بنقل أسلحة متطورة وثقيلة إلى لبنان، طالما أن أنظمة الدفاع الروسية التي تم نشرها أخيراً تؤثر على حركة الطيران الإسرائيلي الذي سبق له أن قصف شاحنات ومركبات كانت تنقل، وفق إسرائيل، صواريخ لحزب الله.

وبحسب هرئيل فإن التطورات المتسارعة في سوريا وبوتيرة عالية تلزم إسرائيل باليقظة المتواصلة ومتابعة رصد ما يحدث في الجبهة السوريا. ومع إقراره بأن سيناريو نشوب معارك جوية بين مقاتلات أميركية ومقاتلات روسية، هو سيناريو مستبعد الحدوث على أرض الواقع، لكنه يعتبر أنه سيكون لسيناريو كهذا وقع كبير على إسرائيل في حال حصل.

وفي هذا السياق، لفت المحلل الإسرائيلي إلى أنه على الرغم من كون إسرائيل في المعسكر الأميركي، إلا أن رئيس حكومة دولة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، كان قد حرص في سبتمبر/أيلول من العام الماضي، للتوصل إلى تفاهم مع روسيا لتفادي وقوع معارك جوية واشتباكات بين قطع روسية وأخرى سورية. وهو ما اعتبر بمثابة تقاسم للأجواء السورية بين الطرفين. كما أن اللقاءات التي عقدها نتنياهو مع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، لم تلق ترحيباً، بأقل تعبير، في الإدارة الأميركية. بيد أن نتنياهو اعتبر هذه اللقاءات والتنسيق الوثيق مع روسيا ضمانة لتفادي تورط إسرائيل في ما يحدث في سورية، على الرغم من عدم رضا إسرائيل عن تعاظم قوة بشار الأسد، التي تحققت بفعل التدخل الروسي.

واعتبر هرئيل أن هناك تداعيات وعواقب خطيرة على إسرائيل بفعل تعزيز الدفاعات الأرضية والجوية للنظام السوري. فقد كشف الروس أخيراً عن عزمهم نشر مجموعة من المنظومات العسكرية في سورية ومن ضمنها صواريخ إس 400 وأنواع مختلفة من صواريخ إس 300، إلى جانب منظومات دفاعية أخرى على السفن الحربية، التي يصل مدى بعضها على نحو 400 كيلومتر.

وربط هرئيل بين هذه الخطوات الروسية وبين تقارير صحافية (أجنبية) نشرت منذ عام 2012 حول الهجمات التي شنها الطيران الإسرائيلي في سورية، واستهدفت قوافل وشحنات أسلحة كانت معدة بالأساس لحزب الله في لبنان. وكان نتنياهو أشار عدة مرات إلى نشاط إسرائيل في هذا المجال. وتشكل مسألة نشر أسلحة وصواريخ كاسرة للتوازن القائم في سورية، أهم تحدٍ تواجهه إسرائيل في المرحلة الحالية. ويشكل تكثيف الوجود الروسي وتعزيز الدفاعات الجوية والأرضية للنظام السوري، بفعل العتاد الروسي والقوات الروسية، تحدياً إضافياً، ولا سيما أن حزب الله بات اليوم، بحسب هرئيل، جزءاً من المعسكر الذي تقوده روسيا، بما في ذلك في تشديد الحصار على حلب.

وتخشى إسرائيل على ضوء ذلك، من أن يعتبر حزب الله أن الوضع الجديد يتيح له حرية إضافية في العودة لنشاط “تهريب الأسلحة”. وقد يحاول حزب الله إدخال منظومات متطورة إلى الأراضي اللبنانية بعضها تلك المصنوعة في روسيا، على الرغم من أن إسرائيل أعلنت في مناسبات سابقة أنها تعتبر ذلك خطاً أحمر.

إلى ذلك، لفت هرئيل إلى أن التصعيد الحاصل في اللهجة الخطابية لما وصفه بالحرب الباردة بين الولايات المتحدة وروسيا، وإن كان يدور بالأساس حول الملف السوري، إلا أنه يطاول أيضاً ميادين أخرى ومن شأنه أن يؤثر إلى حد ما على الانتخابات الرئاسية الأميركية.
جولان تايمز – خلود حسن

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.