معارك شرسة ينفذها الجيش بحلب

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 30 أكتوبر 2016 - 6:57 صباحًا
معارك شرسة ينفذها الجيش بحلب


أحكمت وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع القوات الرديفة سيطرتها الكاملة على عدد من المناطق الاستراتيجية في ريف حلب الشمالي بعد تدمير آخر تجمعات التنظيمات الإرهابية فيها.

حيث أكد مصدر عسكري أن “وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع القوات الرديفة بسطت سيطرتها على مناطق تل شعير ومدرسة المشاة وفافين ومعمل اسمنت المسلمية وكفر قارص وتل سوسين”في ريف حلب الشمالي، وبين المصدر أن “المناطق التي تمت السيطرة عليها تمتد بجبهة 6كم وعمق 14كم واسفرت العمليات العسكرية عن تكبيد الارهابيين الذي يتبع أغلبهم لتنظيم “جبهة النصرة” خسائر بالأفراد والعتاد وتدمير عدد من آلياتهم”.

بالسيا ذاته، قال مصدر عسكري في وقت سابق أن “وحدات من الجيش خاضت بالاسلحة الثقيلة والخفيفة اشتباكات عنيفة مع إرهابيين مما يسمى (جيش الفتح) حاولوا الهجوم على منطقة الفاميلي هاوس في الجهة الشمالية الغربية لمدينة حلب، ولفت المصدر إلى أن “الاشتباكات انتهت باحباط الهجوم بعد ايقاع عشرات القتلى والمصابين بين صفوف الارهابيين” أغلبيتهم من تنظيم “جبهة النصرة” وما يسمى حركة “نور الدين الزنكي” التي تصنفها واشنطن على أنها “معارضة معتدلة” وتدفع لمرتزقتها الرواتب وتزودهم بالأسلحة.

وأشار المصدر إلى أن وحدة من الجيش “دمرت عربة مفخخة بمئات الكيلوغرامات من المتفجرات فى منطقة منيان على الاطراف الغربية لمدينة حلب”.

وجاء الهجوم الإرهابي بالتزامن مع اطلاق التنظيمات الارهابية التكفيرية المنتشرة فى الاحياء الشرقية لمدينة حلب عشرات القذائف الصاروخية على الأحياء الغربية ما تسبب بإصابة 10 أشخاص بجروح اغلبيتهم من الأطفال والنساء.

واستشهد خلال اليومين الماضيين 16 شخصا بينهم 3 أطفال وأصيب 120 آخرون بجروح نتيجة اعتداءات ارهابية بالقذائف على المدرسة الوطنية في حي الشهباء وعدد من الأحياء السكنية في المدينة.

وفي درعا، دمرت وحدات الجيش والقوات المسلحة العاملة في درعا تجمعات وتحصينات ومربض راجمة صواريخ لتنظيم “جبهة النصرة” المدرج على لائحة الارهاب الدولية.

وذكر مصدر عسكري في تصريح ل/سانا/ ان وحدة من الجيش قضت في عملية محكمة على افراد مجموعة ارهابية تابعة لتنظيم “جبهة النصرة” ودمرت سيارة تقل عددا منهم في بلدة اليادودة شمال غرب مدينة درعا بنحو 5 كم.

وبين المصدر ان عمليات الجيش المتواصلة على بؤءر التنظيمات الارهابية المرتبطة بالعدو الإسرائيلي في منطقة درعا البلد اسفرت عن مقتل عدد من الارهابيين في حي الحمادين وتدمير دشمة ومقتل المتحصنين فيها في حي الكرك.

وأفاد المصدر في وقت لاحق مساء اليوم بأن وحدة من الجيش قضت على عدد من الإرهابيين ودمرت آليات لهم في حارة سويدان بمنطقة درعا البلد وشرق مزرعة الشامي في بلدة داعل بريف درعا الشمالي.

وأشار المصدر العسكري في وقت سابق الى ان وحدة من الجيش قضت في رمايات مركزة نفذتها ظهر اليوم على العديد من أفراد التنظيمات الإرهابية المنضوية تحت زعامة تنظيم “جبهة النصرة” غرب جسر الغارية بالريف الشمالي الشرقي.

ولفت المصدر إلى تدمير وحدات من الجيش سيارتين تقلان عددا من إرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” بين بلدتي النعيمة وأم المياذن بالتزامن مع تدميرها مربض راجمة صواريخ غرب بلدة أم المياذن بريف درعا الشرقي.

إلى ذلك أكد مراسل سانا في درعا مقتل احد متزعمي تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي سميح المحيميد مع عدد من الإرهابيين في كمين محكم لوحدة من الجيش عبر تفجير عبوة ناسفة باليات للتنظيم كانت تتحرك على طريق النعيمة/ام المياذن//.

وأوقعت وحدات من الجيش امس العديد من القتلى والمصابين فى صفوف التنظيمات الارهابية ودمرت ما بحوزتها من أسلحة وعتاد حربى غرب سجن صيدا وشرق بلدة النعيمة وحى الاربعين وحارة سويدان بدرعا البلد.

وبريف حماه، نفذ الطيران الحربي السوري طلعات مكثفة على مقرات ومحاور تحرك إرهابيي “جيش الفتح” الذي يضم المئات من المرتزقة الأجانب في ريف حماة الشمالي.

وأفاد مصدر عسكري في تصريح بأن سلاح الجو في الجيش العربي السوري كثف صباح اليوم من طلعاته على مواقع انتشار وطرق إمداد التنظيمات الإرهابية في قرى البويضة وطيبة الإمام واللطامنة والمصاصنة والحيصة بالريف الشمالي.

وأشار المصدر إلى أن الطلعات الجوية أسفرت عن “مقتل العشرات من الإرهابيين وتدمير 3 مقرات و5 عربات مدرعة و7 آليات مركب عليها رشاشات”.

ودمر الطيران الحربي السوري أمس عددا من الدبابات وعشرات الآليات للتنظيمات الإرهابية وقضى على العديد من أفرادها غالبيتهم من تنظيم “جبهة النصرة” في طيبة الإمام ومورك واللطامنة والمصاصنة وذلك بعد يوم من إعادة الجيش الأمن والاستقرار إلى بلدة صوران بريف حماة الشمالي.

وحدات من الجيش تحبط هجوم إرهابيين من “داعش” على حقل المهر النفطي وتدمر جرافة لتنظيم “جبهة النصرة” في ريف حمص

سقط قتلى ومصابون بين صفوف إرهابيي تنظيمي “داعش” و”جبهة النصرة” خلال عمليات للجيش والقوات المسلحة في إطار الحرب على الإرهاب التكفيري بريف حمص.

وذكر مصدر محلي، إن وحدة من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية اشتبكت ظهر اليوم مع إرهابيين من تنظيم “داعش” هاجموا عددا من النقاط في منطقة الشهابيات في محيط حقل المهر النفطي شرق مدينة حمص.

ولفت المراسل إلى أن الاشتباكات انتهت بإحباط الهجوم بعد مقتل العديد من الإرهابيين وتدمير آلياتهم وعتادهم وفرار من تبقى منهم باتجاه عمق البادية.

ويعمد تنظيم “داعش” الإرهابي المعروف بارتباطه الوثيق مع نظام أردوغان إلى سرقة النفط من الآبار السورية وتهريبها إلى الأراضي التركية بموجب صفقات متورط فيها أردوغان شخصيا وعدد من أفراد إسرته وأركان نظامه.

وفي الريف الشمالي دمرت وحدة من الجيش جرافة للتنظيمات الإرهابية كان تقوم بأعمال تخريب وتجريف للأراضي الزراعية في قرية عين حسين شمال مدينة حمص بنحو 25 كم.

وتنتشر في ريف حمص الشمالي مجموعات تكفيرية غالبيتها تتبع لتنظيم “جبهة النصرة” تتلقى جميع أنواع الدعم والتمويل من النظام السعودي الوهابي.

جولان تايمز – خلود حسن

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.