حلب تنتصر وتحرر من الإرهاب

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 8 ديسمبر 2016 - 6:38 صباحًا
حلب تنتصر وتحرر من الإرهاب


واصل وحدات الجيش العربي السوري والقوى الرديفة عملية تطهير ما تبقى من الأحياء الشرقية لمدينة حلب من رجس الإرهابيين التابعين لتنظيم “جبهة النصرة” والتنظيمات المرتبطة به.

وذكر مراسل سانا في حلب أن “وحدات من الجيش والقوات المسلحة أعادت الأمن والاستقرار إلى حي باب النيرب جنوب قلعة حلب وصولاً إلى حي جب القبة والأحياء المجاورة وسط انهيار وهلع كبيرين في صفوف التنظيمات الإرهابية واستسلام عدد كبير من المسلحين”.

ولفت المراسل إلى أن “وحدات الجيش المتقدمة باتجاه قلعة حلب التقت مع عناصر حامية القلعة ورفعوا علم الجمهورية العربية السورية على باب القلعة الرئيسي وعلى قصر العدل القديم وتزامن ذلك مع تقدم الجيش والقوى الرديفة في حي الفردوس وعلى جبهة حي الشيخ سعيد”.
ونقل المراسل عن عدد من القادة الميدانيين قولهم “إن العمليات العسكرية متواصلة وبعزيمة وقوة أكبر حتى إعلان محافظة حلب آمنة بشكل كامل وأن وحدات الجيش والقوى الرديفة تنفذ عمليات دقيقة ومركزة وتعمل على تأمين حياة الأهالي المحاصرين من قبل الإرهابيين”.

وأكد مصدر عسكري في وقت سابق اليوم أن وحدات من الجيش أعادت الأمن والاستقرار إلى 12 حيا في الجهة الشرقية لمدينة حلب خلال عمليات الجيش العربي السوري والقوى الرديفة لاجتثاث الإرهابيين من المدينة بشكل كامل.

وأفاد المصدر في تصريح لـ سانا بأن “وحدات الجيش حققت تقدما جديدا في عملياتها على تجمعات وتحصينات التنظيمات الارهابية وأعادت الأمن والاستقرار إلى أحياء الجديدة والفرافرة وأقيول وقسطل الحرامي وبيت القناص والصالحين”.
وذكر المصدر أن “وحدات من الجيش نفذت عمليات قتالية ضد تجمعات ونقاط تحصن التنظيمات الارهابية أعادت خلالها الامن والاستقرار بشكل كامل إلى أحياء باب الحديد وجادة الخندق والحميدية وقاضي عسكر والمشاطية وكرم الجبل وشارعي نور الدين الزنكي وباب النصر في مدينة حلب” لافتا إلى أن “وحدات الهندسة تعمل على تمشيط المناطق المذكورة لتفكيك العبوات الناسفة والالغام التي زرعها الإرهابيون في الشوارع والساحات”.

إلى ذلك أشار مصادر محلية إلى أن “دفعات جديدة من الأهالي والعائلات خرجت تباعا من الأحياء الشرقية بحماية الجيش العربي السوري ممن عبروا عن فرحهم لخلاصهم من سيطرة العصابات الإرهابية” مبينين أن “التنظيمات الإرهابية حرمتهم من الطعام والدواء وكل أسباب الحياة ومارست بحقهم أبشع أعمال الترهيب والقتل وحرمان الأطفال من متابعة الدراسة مؤكدين إيمانهم وثقتهم المطلقة بالجيش العربي السوري في طرد الإرهابين من مدينة حلب ليتمكنوا من العودة إلى منازلهم وإلى حياتهم الطبيعية”.

وأضاف المراسل إن “محافظة حلب تواصل عمليات تأهيل وتخديم الأحياء المطهرة من الإرهابين تمهيداً لعودة الأهالي إلى منازلهم وأحيائهم”.

وأعادت وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة أمس الأمن والاستقرار إلى أحياء أغيور وكرم الدادا وكرم القاطرجي والشعار والمرجة والشيخ لطفي وأحكمت سيطرتها على تلة الشرطة في حين أمنت خروج أكثر من 200 مدني وألقت القبض على عدد من الإرهابيين.

وخرج خلال الأيام القليلة الماضية آلاف المدنيين من الأحياء الشرقية الذين كان الإرهابيون يتخذونهم دروعا بشرية حيث قامت الجهات المعنية بالمحافظة بتأمين مختلف المواد والاحتياجات الأساسية لهم.

موقع الجولان تايمز – خلود حسن

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.