الأسد: اعداء سوريا فشلوا بضرب بنية المجتمع السوري

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 11 ديسمبر 2016 - 9:00 صباحًا
الأسد: اعداء سوريا فشلوا بضرب بنية المجتمع السوري


استقبل السيد الرئيس بشار الأسد اليوم الأعضاء المشاركين في اجتماع المكتب الدائم لاتحاد المحامين العرب الذي يعقد في دمشق تحت عنوان “حقوق الدول في مواجهة الإرهاب”.

تناول اللقاء الدور المهم المنوط بالاتحادات والنقابات الشعبية ولا سيما في هذه الظروف التي تمر بها المنطقة العربية حيث أكد الرئيس الأسد أن على هذه المنظمات عدم انتظار الحكومات وأن تلعب دورا أساسيا وحيويا في توعية الناس لحقيقة ما يحصل
مشددا على أن لاتحاد المحامين العرب دورا مهما في هذا الشأن كونه يضم نخبة مثقفة ومسيسة ويمكن لها أن تأخذ دورها في العودة بالشارع العربي إلى فكرة الانتماء القومي لمواجهة المشاريع الغربية التي تريد ضرب البنية الاجتماع
ية العربية عبر التطرف.

وأشار الرئيس الأسد إلى أن المعركة التي يخوضها الشعب السوري هي معركة وطنية بامتياز لأن أحد أهداف هذه الحرب كان ضرب البنية الاجتماعية القوية للمجتمع السوري وقد فشل أعداء سورية في تحقيق ذلك لأن الشعب السوري نجح في الحفاظ على وحدته ونسيجه الاجتماعي إلى حد كبير بل وأصبح أكثر تماسكا وتحصينا في هذا الأمر وهذا يشكل نقطة قوة بالنسبة لسورية.

من جانبهم اعتبر أعضاء الوفد أن المرحلة التي تمر فيها المنطقة العربية هي مرحلة صراع فكري.. ومقابل الفكر الظلامي الذي يحاول غزو المجتمعات العربية لا بد أن يكون هناك نشر للفكر القومي العربي كي ننجح في ضرب مشروع تقسيم وتفتيت المنطقة العربية على أسس طائفية وعرقية.

كما أكد أعضاء الوفد أنه بالتوازي مع المعركة العسكرية والسياسية التي تخوضها سورية لا بد من أن تكون هناك معركة قانونية أمام المحاكم الدولية والتقد
م بدعاوى ضد المجرمين وداعمي الإرهاب في سورية أي أن يكون لاتحاد المحامين العرب دور مواز للدور الذي تقوم به الدولة والجيش في سورية مشددين على وقوف الاتحاد إلى جانب الشعب السوري الذي تم استهدافه لأنه متمسك بالهم العربي وبالقضية الفلسطينية واسترداد الأراضي العربية المحتلة ولا يرضى التنازل عن سيادة بلاده واستقلالية قرارها.

جولان تايمز – خلود حسن

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.