خالف أباه واستشهد فداءً لسوريا

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 11 ديسمبر 2016 - 12:18 مساءً
خالف أباه واستشهد فداءً لسوريا


الشهيد البطل محمد السلاح ابن مدينة حلب البار، أدى خدمته الإلزامية بصفوف قوات الحرس الجمهوري بالجيش العربي السوري، كان والده احد اهم الإرهابيين الذين قاتلوا ضد أبناء حلب، ويسمي بالقاضي الشرعي لهم
لم ينصت محمد لكلام والده وطلبه بالانشقاق عن الجيش العربي السوري ، فقد كان عشقة لوطنه اكبر من كل شي ، أمن بالله والوطن ، وعلم أن ما يقوم به والده ومن معه إجرام بحق أرض الوطن الغالية
أختار محمد أن يبقى براتب يقل عن ألف ليرة قبل دخول مرحلة الاحتياط ، ورفض أن يغادر إلى تركيا مثلما طلب منه والده الإرهابي
استشهد محمد برصاصة غادرة اخترقت راسه وذلك في مدرسة الخدمات الطبية بعد اشتباكات من جهة الشرق أي من بساتين دوما.
لشهيد الرحمة والبقاء للوطن .
جولان تايمز – خلود حسن

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.