توجيه رئاسي بالاطمئنان على العائلات الوافدة من الفوعة وكفريا

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 20 ديسمبر 2016 - 6:38 صباحًا
توجيه رئاسي بالاطمئنان على العائلات الوافدة من الفوعة وكفريا


بتوجيه من السيد الرئيس بشار الأسد قام الأمين القطري المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي المهندس هلال الهلال اليوم بزيارة إلى مراكز الإقامة المؤقتة في حلب اطمأن خلالها على أوضاع العائلات الوافدة من بلدتي الفوعة وكفريا والاسر القادمة من أحياء حلب الشرقية.
وأكد المهندس الهلال أننا كنا على ثقة ويقين منذ أن بدأت الحرب الإرهابية الشرسة على سورية بأن النصر سيكون حليفنا وهذا ما يتحقق اليوم بفضل التضحيات الجسام التي قدمها أبطال جيشنا العربي السوري والقوات الحليفة والتفاف كل مكونات الشعب العربي السوري حول الرئيس الأسد الذي وعد فصدق ووفى والذي واجه بكل شجاعة وحكمة قوى الشر العالمي وقاد الوطن إلى بر الأمان.

وقال الأمين القطري المساعد للحزب خلال استقباله العائلات الوافدة من بلدتي الفوعة وكفريا إلى مراكز الإقامة المؤقتة في جبرين أن “تحرير حلب من دنس التنظيمات الإرهابية شكل ضربة قوية وموجعة للدول الراعية والداعمة للإرهابيين الذين حاولوا استغلال الجانب الإنساني لتمرير أجندات ومخططات لتقسيم حلب وسورية عموما وتناسوا عن قصد وعمد ما عاناه أهلنا في بلدتي الفوعة وكفريا من جوع وحرمان وقتل وترهيب طيلة سنوات الحرب على سورية وأغفلوا أيضا ما كشفته عدسات الكاميرات والمحطات الإعلامية الوطنية والأجنبية من مخازن ومستودعات للأغذية والأدوية التي كانت بحوزة الإرهابيين في الأحياء الشرقية”.

وبين الهلال أن صمود وتضحيات أهلنا في الفوعة وكفريا أعطى نموذجا للوطنية الخالصة وحب الوطن والتمسك بالأرض والاستعداد للتضحية بكل غال ونفيس في سبيله وهذا هو حال أهالي حلب وكل السوريين الشرفاء الذين وقفوا في خندق واحد مع الجيش لتطهير تراب الوطن من دنس الإرهاب.


وأوضح الأمين القطري المساعد أن انتصار حلب الذي تحقق هو المقدمة لانتصار سورية وتطهير كامل أرض الوطن من رجس الإرهاب مؤكدا أن “الدولة تولي كل الاهتمام لحلب وخلال الأيام القادمة سيقوم وفد حكومي برئاسة رئيس مجلس الوزراء بزيارة إلى حلب لتقديم كل الدعم اللازم لإعادة بناء ما دمره الإرهاب”.

واستمع المهندس الهلال من أهالي الفوعة وكفريا إلى ما تعرضوا له من جرائم ارتكبتها المجموعات الإرهابية المسلحة بحق الأطفال والنساء والشيوخ مؤكدين أنهم سيعودون إلى الفوعة وكفريا وثقتهم كبيرة بالجيش العربي السوري والقوات الرديفة والصديقة بفك الحصار عن البلدتين وتطهير أرض الوطن من الإرهاب.

وخلال لقائه العائلات التي خرجت من الأحياء الشرقية لمدينة حلب والمقيمة في مراكز الإقامة المؤقتة بجبرين أكد الهلال ضرورة عودة جميع الأهالي إلى منازلهم في الأحياء الشرقية بعد أن طهرها أبطال الجيش العربي السوري من رجس الإرهاب.

وأكدت العائلات أنهم عانوا الظلم والقهر والجوع والمرض والقتل جراء الممارسات الإجرامية للإرهابيين مشيرين إلى أن التنظيمات الإرهابية حرمتهم من أسباب الحياة ومنعت عنهم الغذاء والدواء والماء واتخذتهم دروعا بشرية منوهين بأن العصابات الإرهابية لم يكن لها أي بيئة حاضنة وكانوا عبارة عن لصوص ومجموعات اجرامية يسطون على الممتلكات العامة والخاصة.

هذا وقد شهدت أحياء حلب وساحاتها احتفالات عفوية بمناسبة انتصارات الجيش العربي السوري وتطهير المدينة من الإرهاب وقد شارك الهلال والوفد المرافق جانبا من هذه الاحتفالات وقام بجولة على الأحياء الشرقية المطهرة حديثا من رجس الإرهاب كما زار مقبرة الشهداء في الحديقة العامة وقرأ الفاتحة على أرواحهم الطاهرة.

رافق الأمين القطري المساعد في الجولة الدكتور مالك علي عضو القيادة القطرية للحزب رئيس المكتب الإقتصادي القطري ومحمد شعبان عزوز عضو القيادة القطرية رئيس مكتب العمال القطري وحسين دياب محافظ حلب وأحمد صالح إبراهيم رئيس الاتحاد العام للفلاحين واللواء عصام الشلي قائد شرطة المحافظة وعدد من أعضاء قيادة فرع الحزب

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.