مطار حلب الدولي يعود للعمل

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 22 ديسمبر 2016 - 7:43 مساءً
مطار حلب الدولي يعود للعمل


سنوات الحرب الشاقة والتي أوقفت مرافق الحياة في مدينة حلب طويلاً، انجلت كالسحابة السوداء التي كانت تحجب نور الشمس، فالجيش السوري وفى بتعهداته وصان الأرض والعرض بعدما أعاد الحياة للمدينة.
وباشرت ورشات الصيانة والترميم للعمل بشكل مكثف داخل المرافق الحيوية في حلب، حيث كان لمطار مدينة حلب الدولي نصيبه من الاهتمام الحكومي الذي تسارع مؤخرا لتخفيف المعاناة على المدنيين، ولتذليل العقبات التي تقف أمام عودتهم إلى منازلهم التي هجروا منها مرغمين وليسوا مخيرين.
وشهدت صالات المطار الدولي ومدرجاته أعمال ترميم شملت الأقسام الرئيسية والغرف الموزعة في أرجائه، تمهيداُ لعودة الطائرات التي طال انتظارها بعد حرب أبعدتها عن المدرجات وأرغمتها على التوقف عن العمل خوفاُ على حياة المسافرين، ليتحول المطار بعدها إلى مركز لتواجد الجيش السوري الذي منع المسلحين من دخوله وتدميره وحافظ على مرافقه من النهب والهدم نتيجة السلوك الوحشي المعتاد لجبهة “النصرة”.
ويذكر أن مطار حلب الدولي يعد ثاني أكبر مطار في سوريا ويقع على بعد 10كيلومترات من المدينة، وظل متوقفا عن العمل لقرابة 4 سنوات قبل أن يتمكن الجيش السوري من تنظيف المدينة، مما ساعد على إعادة إقلاعه من جديد.
بدوره أكد المهندس باسل منصور، مدير مطار حلب الدولي في تصريح لمراسل “سبوتنيك”، بأن الدائرة الملاحية للمطار أصبحت آمنة، لافتاً إلى أن الجهة الغربية والشمال الغربي كانت تشكل خطرا على المطار نتيجة استهدافات العصابات الإرهابية المسلحة على المطار.
وأضاف منصور بأن الورشات الفنية في المحافظة بدأت بإزالة العوائق الترابية وتنظيف الطريق وردم الحفر الناتجة عن الاعتداءات الإرهابية بالقذائف الصاروخية وغيرها، ومن المتوقع القيام بإطلاق الرحلات المدنية خلال أسبوع بعد توقف دام 4 سنوات.
ويشكل مطار حلب الدولي شريانا رئيساً للمنطقة الشمالية والشمالية الشرقية لسوريا ويربط عدة مطارات لسوريا، إضافة إلى أهميته لتعزيز وصول المساعدات الإغاثية وغيرها عبر المطار، وإيذانا بتسارع وتيرة عودة الحياة الطبيعية إلى المدينة بعد استكمال تطهيرها من الإرهابيين، وكان المطار يقوم بأكثر من 250 رحلة أسبوعياً.

جولان تايمز – خلود حسن

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.