جنازة رسمية لمطران القدس “كبوجي”

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 10 يناير 2017 - 6:46 صباحًا
جنازة رسمية لمطران القدس “كبوجي”


أقيم، ظهر أمس الاثنين، في لبنان، مراسم جنازة مطران القدس في المنفى هيلاريون كبوجي، الذي توفي الأسبوع الماضي في روما، عن عمر يناهز 94 عاماً.

جرت مراسم الجنازة في مطرانية الروم الملكيين الكاثوليك في منطقة الربوة (شرق بيروت)، وترأسها البطريرك غريغوريوس الثالث لحام، بمشاركة حشد من الشخصيات السياسية والدينية، ضمت ممثلاً عن رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون، ووفدا من”حزب الله”.

وقال البطريرك غريغوريوس الثالث لحام في عظة ألقاها خلال مراسم الجنازة، إن “كبوجي هو راهب حلبي والراهب يندر حياته كلها للرب وهو أصبح رمزا للقضية الفلسطينية وندر حياته لفلسطين وأصبحت قضية فلسطين قضيته”.

وأكد أن “فقيدنا هو بطل القضية الفلسطينية وبقي يدافع عنها حتى آخر رمق من حياته، كان يردد كثيرا رغبته بالعودة إلى فلسطين بعد منفاه كي يكون قريبا من الفلسطينيين ويشاركهم في عذابهم وآلامهم، أصبح رمزا للقضية الفلسطينية وعلما خفاقا لها، وحاولت أن أرتّب له بنفسي زيارة للقدس بعد منفاه دون جدوى، وقد سمح للكثير من المناضلين أن يعودوا إلى القدس لكن لم يسمح له بالعودة”.

وشدد البطريرك لحام على أن “نضال وجهاد وتضحيات فقيدنا فخر لفلسطين وسوريا وللبلاد العربية”، مشيراً إلى أن “فقيدنا كان أولاً وآخراً رجل صلاة وروحانية راسخة، ودخل الزنزانة المنفردة، وكان يحتفل بالقداس الإلهي يوميا وخرج من سجنه بكل إيمان”. وختم قائلاً “نحتاج اليوم إلى كبوجي كما كان معنا في الأمس، ونحتاج إلى أمثاله للدفاع بصدق وإخلاص عن القضية الفلسطينية، أمّ القضية العربية”.

من جهته، قال وزير العدل، سليم جريصاتي، إن “رئيس الجمهورية ميشال عون منح كبوجي وسام الأرز الوطني من رتبة كومندور”.

وقال إنه “كلفني أن أضعه على نعشه”. وزار وفد من المجلس السياسي لـ”حزب الله” برئاسة مسؤول العلاقات مع الأحزاب والقوى الوطنية محمود قماطي، مطرانية الروم الكاثوليك لتقديم واجب العزاء بالمطران باسم الأمين العام السيد حسن نصر الله وقيادة “حزب الله” والمقاومة الإسلامية.

والمطران كبوجي من مواليد مدينة حلب العام 1922، وقد أصبح مطراناً لكنيسة الروم الكاثوليك في القدس عام 1965. واعتقلت القوات الإسرائيلية المطران كبوجي في العام 1974، وحكمت عليه بالسجن 12 عاماً، بتهمة دعم المقاومة الفلسطينية، لكنها أفرجت عنه بعد أربع سنوات بضغط من الفاتيكان، وقامت بنفيه من فلسطين إلى روما في العام 1978.

وبرغم النفي والإبعاد واصل المطران كبوجي نضاله من أجل الشعب الفلسطيني وشارك في العامين 2009 و2010 في حملتي “سفينة الأخوة” و”أسطول الحرية” لإغاثة أهالي غزة المحاصرين. وشارك المطران كبوجي في العديد من الوقفات التضامنية التي جرت في المدن الإيطالية بهدف التأكيد على دعم الشعب السوري في مواجهة الإرهاب والمطالبة بوقف العدوان الخارجي على سوريا، وكرّمته العديد من الدول العربية.

جولان تايمز – خلود حسن

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.