بحضور روسي.. محافظ ريف دمشق يؤكد على استمرار المصالحات

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 15 يناير 2017 - 8:09 مساءً
بحضور روسي.. محافظ ريف دمشق يؤكد على استمرار المصالحات


عقد في مبنى محافظة ريف دمشق اليوم اجتماع لمناقشة وعرض نتائج عمل لجان المصالحة في عدد من قرى وبلدات الغوطة الشرقية وذلك بحضور محافظ ريف دمشق المهندس علاء ابراهيم وممثلي لجان المصالحات المحلية وفعاليات دينية وأهلية ورئيس مركز التنسيق الروسي للمصالحات العماد ايغور رتيشينوك واللواء هيثم عمران قائد المجموعة العملياتية الوطنية.

وأكد أعضاء لجان المصالحات أن أغلبية الأهالي في الغوطة الشرقية يرغبون بالمصالحات بينما تعمل المجموعات الارهابية التابعة ل”جبهة النصرة” وبعض المتنفذين المستفيدين من استمرار الفوضى في الغوطة الشرقية على رفضها وعرقلتها وتضغط على الأهالي لرفض القبول بالتسوية والمصالحة.

وناقش المجتمعون آليات توسيع نطاق المشاركة في المصالحات المحلية بالغوطة الشرقية بما فيها المجموعات المسلحة والعقبات التي واجهتهم خلال عملهم لافتين إلى أن التوجه العام لدى معظم أهالي الغوطة هو إنجاز المصالحات والتسويات التي تضمن لهم العودة إلى حضن الوطن.

وشدد المجتمعون على دور رجال الدين في عمليات المصالحة والاستفادة من مزايا مرسوم العفو رقم 15 لعام 2016 وعدم تفويت الفرصة والضغط على جميع الأطراف للقبول بالمصالحة وإنهاء المظاهر المسلحة وتسوية أوضاع جميع المسلحين.

وأكد محافظ ريف دمشق أن الأيام القليلة القادمة ستشهد عملية مصالحة وتسوية أوضاع في إحدى مناطق الغوطة الشرقية وربما في أكثر من قرية وبلدة فيها مبينا أنه تم تشكيل لجنة تفاوض موسعة من جميع المناطق للاتصال بالأهالي في الغوطة الشرقية بالكامل إضافة إلى التواصل مع المسلحين لإعادتهم الى حضن الوطن.

ودعا المحافظ المسلحين إلى تسليم السلاح والاستفادة من مرسوم العفو رقم 15 الذي ينتهي العمل به في ال27 من الشهر الجاري وذلك ليستفيدوا من هذه الفرصة لتحقيق المصالحة والمسامحة وعودة المحبة والسلام للغوطة وأهلها مؤكدا أن محافظة ريف دمشق “جاهزة لإعادة الخدمات إلى البلدات وقرى الغوطة وتأمين ما يحتاجه المواطنون هناك بشكل كامل”.

ولفت المحافظ إلى أن عمليات المصالحة وتسوية الأوضاع “مستمرة” في ريف دمشق حيث “انتهينا تقريبا من عملية المصالحة في وادي بردى وسيكون آمنا بالكامل خلال الأيام القليلة القادمة وسيتم ترحيل الإرهابيين الغرباء إلى إدلب” مبينا أن “عدد المواطنين الذين تمت تسوية أوضاعهم بلغ نحو 1500 شخص”.

من جانبه شدد الشيخ عدنان الأفيوني مفتي دمشق وريفها على أهمية الضغط الشعبي من قبل الأهالي في الغوطة الشرقية على المسلحين لإنجاح عملية المصالحة.

ولفت الأفيوني إلى “أهمية تنفيذ جميع الاتفاقات التي يتم التوصل اليها بشكل كامل للتأسيس لمصالحات أخرى كالمصالحة التي تمت في قدسيا والتي حفزت أهالي التل لإبرام مصالحة مماثلة” مبينا أن بعض المسلحين لا يريدون المصالحة او التسوية حيث عطلوا الكثير من القضايا ويهددون كل من يدخل فيها ولذلك “نحتاج الى مزيد من الحراك والقوة مع التأكيد على مسألة الحراك الجماهيري في هذا المجال”.

من جانبه أشار العماد رتيشينوك إلى وجود نتائج إيجابية لما تم انجازه في الاجتماعات السابقة من خلال العمل مع المواطنين في الغوطة الشرقية مؤكدا أهمية دور رجال الدين الذين يقومون بجهد كبير لإتمام عمليات المصالحة المحلية.

وشدد رئيس مركز التنسيق الروسي على أهمية تسليط الضوء على المصالحات المحلية في الغوطة الشرقية من خلال وسائل الاعلام و”العمل الحثيث لضمان التحاق جميع المجموعات المسلحة باتفاق وقف الأعمال القتالية وتسوية وضع الذين يحملون السلاح بعد تسليم اسلحتهم وإخراج المسلحين التكفيريين منهم وتشكيل فصائل حماية ذاتية إضافة لتأمين ممرات عبور آمنة للمواطنين الراغبين بالمصالحات وتشكيل هيئة تابعة للحكومة السورية لإيصال المساعدات للمواطنين الذين يتم إخراجهم من تلك المناطق”.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.