زاخاروفا: واشنطن تحاول تجنيد دبلوماسيينا

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 16 يناير 2017 - 3:13 مساءً
زاخاروفا: واشنطن تحاول تجنيد دبلوماسيينا


كشفت ماريا زاخاروفا، الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية، عن حادث توقيف تعسفي لدبلوماسي روسي في الولايات المتحدة بغية تجنيده لصالح الاستخبارات الأمريكية.

وأوضحت زاخاروفا في تصريحات لقناة “روسيا 1” التلفزيونية، الاثنين 16 يناير/كانون الثاني، أن الحادث وقع أثناء مرض رئيس الوزراء الروسي السابق يفغيني بريماكوف (توفي 26 يونيو/حزيران عام 2015 عن عمر يناهز 86 عاما)، إذ جمع ذووه وأقرباؤه مبلغا قدره 10 آلاف دولار لشراء أدوية له لا تباع إلا في الولايات المتحدة.

وتكلف أحد الدبلوماسيين الروس العاملين في الولايات المتحدة بهذه المهمة الإنسانية، واتصل بأحد الأطباء الأمريكيين عبر قنوات رسمية، ليشتري الأدوية الضرورية بمساعدته.

لكن أثناء شراء الأدوية وقعت مشكلة. وأوضحت زاخاروفا قائلة: “لحق بالدبلوماسي الروسي عملاء للاستخبارات الأمريكية، اقتادوه إلى قبو المحل الذي كان خارج نطاق تغطية الشبكة الخليوية. ولم يكن بإمكان الدبلوماسي الاتصال بالقنصلية أو السفارة (الروسية) أو بأي من زملائه. واستمر حجزه لمدة ساعة”.

ورجحت الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية أن يكون هذا التوقيف التعسفي محاولة لتجنيد الدبلوماسي، وأوضحت قائلة: “ما تحدث به مع الدبلوماسي خبراء الاستخبارات كان يشبه محاولة للتجنيد بقدر أكبر من أي حديث عقلاني آخر: “حاولوا تخويفيه، قالوا إنهم ضبطوه أثناء الاتجار بالأدوية والمستلزمات الطبية”.

وفي نهاية المطاف تم الإفراج عن الدبلوماسي، لكن العملاء صادروا الأدوية، ولم تعوض الدولة الأمريكية عن قيمتها حتى الآن.

ولوحت زاخاروفا بأن الاستخبارات الأمريكية تتحمل بذلك المسؤولية عن تدهور صحة بريماكوف لاحقا. ولم توجه الدبلوماسية الروسية اتهاما مباشرا، لكنها أكدت أنه بسبب هذا التدخل غير القانوني للعملاء الأمريكيين، اضطرت السفارة الروسية لشراء الأدوية من مصدر آخر، وعندما تم إيصال الأدوية الضرورية إلى روسيا (بفضل تدخل وزارة الخارجية الأمريكية التي قامت بتسوية الوضع) بأسرع طرق ممكنة، “كان الوقت متأخرا” لعلاج بريماكوف.

ولفتت زاخاروفا أن الطبيب الأمريكي الذي اتصل به الدبلوماسي الروسي من أجل شراء الأدوية والذي وقع الحادث بسببه، لم يعاقب على الإطلاق، وهو مازال يشتغل حتى الآن.

وتجدر الإشارة إلى أن يفغيني بريماكوف لعب دورا بارزا في تاريخ روسيا الحديث في منصبي وزير الخارجية ورئيس الوزراء، ولاسيما في ما يخص صياغة نهج روسيا الخارجي تجاه الشرق الأوسط والولايات المتحدة. وكان من أشهر خطواته قرار إلغاء زيارته للولايات المتحدة بعد أن عرف ببدء القصف الأمريكي على يوغوسلافيا، 24 مارس/آذار عام 1999. وأمر بريماكوف بعد أن اطلع على الخبر، بالعودة إلى روسيا، على الرغم من أن طائرته كانت تحلق آنذاك فوق المحيط الأطلسي وتقترب من السواحل الأمريكية.

كلمات دليلية
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.