بريطانيا تطالب رعاياها في الكويت برفع مستوى الحيطة والحذر

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 22 يناير 2017 - 7:06 مساءً
بريطانيا تطالب رعاياها في الكويت برفع مستوى الحيطة والحذر


دعت وزارة الخارجية البريطانية أمس السبت رعاياها في الكويت إلى توخي الحيطة والحذر في إشارة منها إلى احتمال وقوع اعتداءات إرهابية في البلاد.

وجاء في بيان التحذير الذي نشرته الوزارة عبر موقعها الإلكتروني: من المرجح جداً حدوث هجمات في الكويت. ولذلك علينا أن نكون يقظين في جميع الأوقات، وخاصة أثناء تواجدنا في الأماكن الشعبية والمزدحمة بالمواطنين من جنسيات أجنبية مختلفة شعبية مع الرعايا الأجانب، واتخاذ احتياطات أمنية إضافية.

وأشارت الخارجية في البيان إلى أنه وبعد القيود البحرية الصادرة من قبل وزارة الداخلية الكويتية في العام 2011، يجب أيضاً الحرص عند الإبحار في المياه الكويتية.

ولفت البيان إلى ضرورة انتباه كل مواطن بريطاني ينوي الذهاب لمحافظات مثل الجهراء وجليب الشيوخ.

وأوضح البيان أن هناك حوالي  6000 من الرعايا البريطانيين في الكويت و5 آلاف زائر بريطاني إلى هناك سنوياً ومعظم الزيارات خالية من المتاعب. إلا أنها نوهت بضرورة الحصول على تأمين سفر شامل قبل التوجه إلى الكويت.

من جهتها، أكدت وزارة الخارجية الكويتية، أن الإعلان التحذيري حول التهديدات الإرهابية في الكويت المنشور على موقع وزارة الخارجية البريطانية يصدر بشكل روتيني لمنطقة الشرق الأوسط ومعظم الدول الأوروبية.

وقال مساعد وزير الخارجية الكويتي لشؤون أوروبا وليد الخبيزي لوكالة الأنباء الكويتية “كونا”: “استفسرنا من وزارة الداخلية الكويتية لتبيان ما إذا كان هناك أي أمر يستدعى نشر مثل هذا التحذير من قبل الجانب البريطاني، وقد أكدت الداخلية أنها لم تتلق من الجهات المعنية في بريطانيا أي تحذيرات عن وجود تهديدات أمنية”.

وأشار إلى أن هناك تحذيرات مماثلة لمعظم دول المنطقة، الأمر الذي يرجح أن يكون هذا التحذير روتينياً من قبل الجانب البريطاني.

من جانبها أكدت السفارة البريطانية لدى الكويت، في بيان، أنه لا يوجد تحذير من السفر إلى دول مجلس التعاون الخليجي، موضحة أن تلك التحذيرات ليست خارجة عن المألوف.

جولان تايمز – خلود حسن

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.