الجيش العراقي يتقدم في الموصل

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 5 مارس 2017 - 6:04 مساءً
الجيش العراقي يتقدم في الموصل


استأنفت القوات العراقية عملياتها العسكرية لاستعادة السيطرة على االمناطق الغربية من مدينة الموصل من قبضة ما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية.

واعلنت اقتحام أربعة أحياء في الشطر الغربيبعد توقف استمر يومين بسبب أحوال الطقس السيء.

جاء هذا مع استئناف القوات العراقية عملياتها بعد توقف استمر يومين بسبب أحوال الطقس السيء.

وأوضح قائد عمليات “قادمون يا نينوى” الفريق الركن عبد الأمير يارالله أن قوات الشرطة الاتحادية اقتحمت حي الدندان وحي الدواسة مدعومة بقصف مدفعي وصاروخي مكثف.

وفي ذات السياق، أعلن قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد جودت أن قواته اقتحمت حيْ النبي شيت.

كما اقتحمت قوات جهاز مكافحة الإرهاب حي الصمود.

وتشير الأنباء إلى أن القوات العراقية أصبحت على مسافة مئات الأمتار فقط من مبان حكومية بالبلدة القديمة في الموصل.

وبدأت عمليات استعادة الموصل في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي. وبحلول أواخر يناير/ كانون الثاني، تمكنت القوات العراقية من استعادة الشطر الشرقي من المدينة.

وفي 19 فبراير/ شباط الماضي، أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي موجة جديدة من العمليات العسكرية بهدف استعادة السيطرة على الشطر الغربي من الموصل.

وسيطر تنظيم الدولة الإسلامية على مناطق شاسعة بشمال وغرب العراق في عام 2014، لكن القوات العراقية المدعومة بضربات جوية من تحالف دولي بقيادة الولايات المتحدة استعادت السيطرة على معظم المناطق التي خسرتها.

وبالتزامن مع إعلان اقتحام الأحياء الأربعة، أفادت المنظمة الدولية للهجرة بأن معركة الموصل دفعت أكثر من 45 ألف شخص إلى النزوح من المدينة.

وتشير الأرقام إلى الأشخاص الذين غادروا المدينة إلى مواقع مخصصة للنازحين من يوم 25 فبراير/ شباط وحتى الأحد 5 مارس/ اذار، بحسب وكالة فرانس برس للأنباء.

ووصل أكثر من 17 ألفا من غربي الموصل يوم 28 فبراير/ شباط وحده، بينما وصل أكثر من 13 ألفا يوم 3 مارس/ اذار، بحسب المنظمة الدولية للهجرة.

كلمات دليلية
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.