جنبلاط استهدف الأمن العام بانتقاده للشيخ جربوع

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 6 مارس 2017 - 11:22 صباحًا
جنبلاط استهدف الأمن العام بانتقاده للشيخ جربوع


جولان تايمز- كمال ذبيان

من دون مقدمات هاجم النائب وليد جنبلاط في تغريدة له، احد مشايخ العقل لطائفة الموحدين الدروز في سوريا الشيخ يوسف جربوع محذراً السلطة اللبنانية من تقديم تسهيلات له، اذ كانت «لتغريدته» التي اعتاد ان يعلق عبرها، ردود فعل درزية مناهضة لجنبلاط، ان يزج بشخصية دينية درزية في مواقفه، ويتناولها في الاعلام، دون اي سبب، وفق ما تكشف مصادر سياسية درزية معارضة لسياسة رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي، في مواضيع تتعلق بشؤون الطائفة الدرزية الداخلية، او فيما هو مرتبط بقانون الانتخاب النيابي، او بالازمة السورية.

فالنائب جنبلاط يمر في هذه المرحلة، بتوتر سياسي، يصل معه الوضع الى حد القول، انه مهدد بوجود زعامته وارث آل جنبلاط السياسي، وفق ما تشير المصادر التي ربطت موقفه من الشيخ جربوع وهو واحد من ثلاثة مشايخ عقل لطائفة الموحدين الدروز في سوريا، وهما الشيخ حمود الحناوي والشيخ حكمت الهجري، لم يوافقوا جنبلاط في مواقفه من الاحداث في سوريا، ولا في تحريضه على زج الموحدين الدروز في المعارك ضد النظام السوري، او في الانشقاق عن الجيش السوري، الذي ابلى ضباط دروز فيه، بلاءً حسناً وبطولات ذاع صيتها في كل سوريا، ومنهم اللواء عصام زهر الدين اذ خسر الزعيم الجنبلاطي الورقة الدرزية في سوريا، التي تركت لها اثراً ايجابياً على القوى السياسية في الطائفة الدرزية الحليفة لسوريا، واعطتها موقعاً قوياً على المستوى الداخلي اللبناني، سيترجم سياسياً في تكوين السلطة التي تبدأ من الانتخابات النيابية وقانونها الذي هو مفصل اساسي في احداث تغيير في التمثيل الدرزي في مجلس النواب.

فهذه الاجواء السوداوية التي يعيشها النائب جنبلاط، وارتفاع منسوب التواصل بين دروز سوريا ودروز لبنان، لا سيما من هم في الخط المضاد لزعيم المختارة، كالنائب طلال ارسلان والنائب السابق فيصل الداوود والوزير السابق وئام وهاب، اضافة الى الحزب السوري القومي الاجتماعي الذي له وجود حزبي في محافظة السويداء ومشاركة عسكرية فعلية في الدفاع عن المنطقة بوجه الجماعات الارهابية التكفيرية، اذ ازعج جنبلاط هذا التواصل بين ابناء الطائفة الواحدة في الدولتين، والذين تربطهم علاقات قربى ونسب، وقد لاحظ ان تسهيلات تعطى لمشايخ دروز سوريين في زيارة لبنان، وهو ما اثار قلقه.

وفي هذا الاطار، فان جنبلاط علم ان المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم، طلب من دوائر جهازه عند الحدود اللبنانية تسهيل عبور مشايخ دروز قادمين من سوريا الى لبنان، لجهة ان تكون لهم معاملة خاصة كونهم رجال دين، يحفظ كرامتهم دون اي بعد سياسي، وتسيير شؤونهم دون معوقات، وتزويدهم ببطاقـات اقامة لمدة سبعة ايام، وفق ما تكشف المصادر، على ان تجدد اقامتهم في لبنان من خلال كتب تعريف يستحصلون عليها من قبل شيخي العقل في لبنان نعيم حسن والشيخ ناصر الدين الغريب او قضاه المذهب الدرزي.

هذه التسهيلات اغضبت جنبلاط الذي وجه انتقاداً عبر «تغريدته» الى السلطة اللبنانية مستهدفاً الامن العام ومديره، وكأن من يدخلون الى لبنان «داعشيون»، او من «جبهة النصرة» التي دعا رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي دروز سوريا الى التعاون معها لان «النصرة» غير ارهابية، ظناً منه انه يحميهم، وهو ما لم يحصل في «جبل السماق» في ريف ادلب، بل حصل اكراه لمن تبقى منهم في قراهم على الخروج عن مذهب التوحيد الى المذهب «الوهابي».

ولقد لاقى تسهيل اللواء ابراهيم للمشايخ الدروز من سوريا القادمين الى لبنان، تقديراً لدى مراجعهم، وحضر قبل حوالى شهرين وفد يمثل الشيخ جربوع الى بيروت وقدم الشكر للمدير العام للامن العام ودرعاً تقديرياً له، ورافق الوفد ممثل النائب ارسلان، مدير الداخلية في الحزب الديموقراطي اللبناني وعضو مجلسه السياسي لواء جابر، الذي زار قبل ايام السويداء والتقى الشيخ جربوع ونقل له تحيات ارسلان، وقد تزامنت الزيارة مع انتقاد جنبلاط مما يؤكد على الخلاف القائم بين مشروعين داخل الطائفة الدرزية، الاول يقوده جنبلاط يدعو الى اسقاط النظام السوري ولو سيطر الارهابيون على الحكم تحت مسمى دعم «الثورة السورية»، ومشروع ثان يقف مع الدولة السورية ورئيسها بشارالاسد، وسيضم كل القوى التي تقف في خط المقاومة والممانعة، من ارسلان والداوود ووهاب والحزب القومي والنائب فادي الاعور وشخصيات اخرى.

ويُعتبر الشيخ جربوع الاقوى من بين مشايخ العقل الثلاثة، او الاول بينهم، وفق المصادر التي تشير الى انه ساهم في بناء دار للطائفة الدرزية في السويداء، ويوصف بأنه المرجعية ليس الدينية فقط لابناء طائفة الموحدين الدروز، بل يتابع شؤونهم الحياتية والخدماتية، وكل ما يتصل بالعلاقة مع مؤسسات الدولة السورية، التي لديها اوامر من الرئيس الاسد بدعم اهالي محافظة السويداء، الذين صمدوا الى جانب الدولة، فحفظوا وجودهم وكيانهم الاجتماعي.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.