الجيش يتقدم بريف حمص

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 28 مارس 2017 - 6:44 صباحًا
الجيش يتقدم بريف حمص


علن مصدر عسكري عن فرض وحدات من الجيش والقوات المسلحة السيطرة على عدد من الجبال في منطقة تدمر بريف حمص الشرقي بعد القضاء على آخر تجمعات إرهابيي “داعش” فيها.

وقالت مصادر عسكرية بأن وحدات الجيش نفذت عمليات مكثفة على تجمعات ونقاط تحصن إرهابيي “داعش” وسعت خلالها نطاق سيطرتها في ريف تدمر حيث “أحكمت السيطرة على جبل مربط عنتر وعدد من النقاط المحيطة به شمال غرب تدمر بنحو 12 كم وعلى جبل الحيد وجبل الظليل شمال حقل حيان للغاز بنحو 14 كم”.

ولفت المصدر إلى أن عمليات السيطرة جاءت بعد القضاء على العشرات من إرهابيي تنظيم “داعش” وتدمير أسلحتهم وعتادهم في حين تقوم وحدات الهندسة بتمشيط المنطقة وتفكيك العبوات الناسفة والألغام التي زرعها إرهابيو التنظيم الإرهابي.

وذكر المصدر أن وحدات من الجيش اشتبكت مع مجموعات إرهابية هاجمت إحدى النقاط العسكرية في منطقة ملوك على اتجاه تلبيسة شمال مدينة حمص.

ولفت المصدر إلى أن الاشتباك “انتهى بإحباط الهجوم والقضاء على عدد من الإرهابيين وتدمير آليتين مزودتين برشاشين ثقيلين”.

وأشار المصدر إلى أن وحدة من الجيش وجهت ضربات دقيقة على مواقع انتشار إرهابيي “جبهة النصرة” في الرستن شمال مدينة حمص بنحو 20 كم ما أسفر تدمير مقر لمتزعمي الإرهابيين وسقوط العديد منهم بين قتيل ومصاب.

وينتشر في منطقة الحولة وناحية تلبيسة إرهابيون من “جبهة النصرة” و”حركة أحرار الشام” التي تتلقى الدعم والتمويل من النظام السعودي الوهابي.

وأكد المصدر مقتل عدد من متزعمي تنظيم جبهة النصرة الإرهابي خلال عمليات الجيش المتواصلة لاجتثاث الإرهاب التكفيري في ريف حمص الشمالي.

وأشار المصدر إلى أن وحدة من الجيش وجهت ضربات دقيقة على مواقع انتشار إرهابيي “جبهة النصرة” في الرستن شمال مدينة حمص بنحو 20 كم ما أسفر عن تدمير مقر لمتزعمي الإرهابيين وسقوط العديد منهم بين قتيل ومصاب”.

وينتشر في منطقة الحولة وناحية تلبيسة إرهابيون من “جبهة النصرة” و”حركة أحرار الشام” التي تتلقى الدعم والتمويل من النظام السعودي الوهابي.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.