قلعة حلب إلى الحياة مجدداً

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 2 أبريل 2017 - 6:14 صباحًا
قلعة حلب إلى الحياة مجدداً


عادت قلعة حلب التاريخية رمز المدينة وعنوان إرثها الحضاري إلى الحياة مجدداً، وراحت تحتضن الفعاليات الفنية بعدما اجتذبت الفعاليات السياحية وابناء المدينة منذ تحرير كامل الأحياء الشرقية للمدينة في 222 كانون الأول الماضي.

واحتفل اليوم السبت الأول من نيسان فرع حلب لاتحاد طلبة سورية بمناسبة عيد الطالب العربي السوري على مدرج قلعة حلب الأثري بإقامة فعالية فنية هي الاولى منذ 5 سنوات واستقطبت عدداً كبيراً من الطلاب وابناء المدينة في سابقة هي الأولى من نوعها منذ فتح ابواب القلعة امام الزوار.

واستفاد جمهور الحفل من إنارة برج القلعة الرئيسي الذي يشكل مدخلها من الجهة الجنوبية مع سور القلعة ولأول مرة منذ 5 سنوات أيضاً عاشتها القلعة مظلمة خلال الحرب التي عانت منها المدينة على يد المسلحين والتكفيريين الذين سعوا مراراً للسيطرة على القلعة من دون جدوى.

وشهد يوم امس الجمعة وباحتفال رسمي وشعبي تدشين النصب التذكاري Believe_in_Aleppo “آمن بحلب” امام مدخل قلعة حلب والذي اقامته الغرفة الفتية الدولية بحلب برعاية وزير السياحة بشر اليازجي، وهو مجسم طوله 25 متراً وارتفاعه 3 امتار ويرمز إلى إلى أن الشباب السوري ومن خلال هذه الفعالية “يعبرون بطريقتهم عن إيمانهم ومحبتهم لحلب والوطن وجيش الوطن وقائد الوطن وعزيمتهم على متابعة مسيرة إعادة البناء والإعمار التي لن تتوقف حتى بناء آخر حجر دمره الإرهاب في وطننا على الرغم من حجم الدمار الكبير الذي خلفه الإرهاب”، على حد قول الوزير اليازجي.

وعلمت “الوطن أونلاين” أن جهات عديدة تنوي تنظيم حفلات داخل قلعة حلب في مسعى لإعادة الحياة والالق إليها وإلى محيطها الاثري الفريد من نوعه في العالم. وتعد قلعة حلب اضخم قلعة في العالم بموجب كتاب غينيس طبعة عام 1977 وتعود الآثار المكتشفة فيها إلى الالف الثالث قبل الميلاد ولا يعرف عمر القلعة الحقيقي إلا ان شكلها الحالي يعود إلى زمن الزنكيين.

ومنذ تحرير مدينة حلب كاملة اقبل ابناء حلب وسائر المدن السورية بعشرات الآلاف لزيارة قلعة حلب التي غدت مع المدينة القديمة من اهم المقاصد السياحية في حلب على الرغم من عدم تخديم المنطقة المدمرة بشكل به كامل سياحياً

جولان تايمز – خلود حسن

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.