روسيا: القصف الامريكي على القاعدة السوري عمل “عدواني”

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 7 أبريل 2017 - 12:52 مساءً
روسيا: القصف الامريكي على القاعدة السوري عمل “عدواني”


أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن القصف الأميركي لقاعدة جوية وسط سورية عمل عدواني.

وقال لافروف: إن “شن ضربات أميركية ضد سورية يصب في مصلحة من يريد إفشال محادثات أستانا وجنيف”.

وأضاف لافروف: إن الضربات الاميركية على سورية محاولة لتشتيت الانتباه عما قام به تنظيم جبهة النصرة الارهابي مؤءخرا وموسكو ستطالب بالكشف عن حقيقة قرار واشنطن.

وأوضح لافروف أن واشنطن لم تكلف نفسها عناء تقديم أي أدلة تؤكد حقيقة الهجوم الكيميائي المزعوم في ريف إدلب.

وأعلنت وزارة الخارجية الروسية أن واشنطن اتخذت قرار ضرب سورية قبل أحداث خان شيخون بمحافظة ادلب التي تم استغلالها كذريعة “لإظهار القوة” مؤكدة أن هذه الضربات الامريكية “ظاهرة من ظواهر العدوان الذي تتعرض له سورية”.

وقالت الخارجية الروسية في بيان لها اليوم: “من الواضح أن واشنطن أعدت ضربتها بالصواريخ المجنحة مسبقا” مضيفة.. “إنه أمر واضح تماما لأي خبير أن القرار بتوجيه الضربات اتخذ في واشنطن قبل الأحداث في إدلب التي تم استغلالها كذريعة لإظهار القوة”.

وأعلنت الخارجية الروسية عن تعليق العمل بالمذكرة الروسية الأمريكية حول ضمان سلامة التحليقات في الاجواء السورية داعية مجلس الأمن الدولي إلى عقد اجتماع طارئء لبحث العدوان الأمريكي على سورية.

وكانت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة قالت في بيان لها: إن الولايات المتحدة “اقدمت فجر اليوم على ارتكاب عدوان سافر استهدف إحدى قواعدنا الجوية في المنطقة الوسطى بعدد من الصواريخ ما أدى إلى ارتقاء 6 شهداء وسقوط عدد من الجرحى وإحداث أضرار مادية كبيرة”.

بيسكوف: بوتين يعتبر أن الضربة الأميركية على سورية عدوان ضد دولة ذات سيادة وانتهاك للقوانين الدولية تحت حجج واهية

وفي وقت سابق اليوم أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم أن الضربة الأميركية على سورية عدوان ضد دولة ذات سيادة وانتهاك للقوانين الدولية تحت حجج واهية.

ونقلت وكالة “سبوتنييك” عن المتحدث باسم الكرملين “ديمتري بيسكوف” قوله .. “إن بوتين يعتبر إن الضربة الأميركية على سورية عدوان على دولة ذات سيادة وانتهاك للقوانين الدولية تحت حجج واهية وهي محاولة لتحويل انتباه المجتمع الدولى عن سقوط ضحايا مدنيين فى العراق”.

وأضاف بيسكوف: إن “بوتين يعتبر أن التجاهل الكامل لحقيقة استخدام الإرهابيين للسلاح الكيميائي في سورية يعقد الوضع بشكل كبير”.

وأكد المتحدث باسم الكرملين أن خطوة واشنطن هذه تلحق ضرراً كبيراً بالعلاقات الروسية الامريكية “التي وصلت إلى حالة سيئة حتى دون ذلك”.

وأضاف: “إن الأمر الرئيسي كما يرى بوتين هو أن هذه الخطوة لا تسهم في تقريبنا من الهدف النهائي في محاربة الإرهاب الدولي بل على العكس تخلق عقبات كبيرة أمام تشكيل تحالف دولي لمكافحة هذا الشر العالمي والتصدي له بفعالية وهذا ما كان الرئيس الأميركي دونالد ترامب اعتبره إحدى المهمات الرئيسية في سير حملته الانتخابية”.

وأضاف.. “إن الجيش السوري لا يملك احتياطات من السلاح الكيميائي”، مشيراً إلى .. أن “حقيقة تدمير جميع احتياطات السلاح الكيميائي في سورية تم تسجيلها وتأكيدها من قبل منظمة حظر السلاح الكيميائية”.

وأعلنت روسيا على لسان رئيس لجنة شؤون الدفاع والأمن في مجلس الاتحاد الروسي “فكتور أوزيروف” أنها ستدعو لعقد جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي لمناقشة العدوان الاميركي.

رئيس مجلس الدوما الروسي: الضربة الأميركية على قاعدة جوية في سورية عدوان على دولة ذات سيادة

إلى ذلك أكد فياتشيسلاف فولودين رئيس مجلس الدوما الروسي اليوم أن الضربة الأميركية على قاعدة جوية في سورية عدوان من قبل الولايات المتحدة على دولة ذات سيادة.

ونقلت وكالة سبوتنيك عن فولودين قوله للصحفيين: “إن الضربة الأميركية عدوان تحت حجج واهية ضد دولة ذات سيادة” لافتا إلى أن هذا العدوان يقوض الجهود التي تبذلها روسيا وحلفاؤها في محاربة الإرهاب في سورية وداعيا إلى فعل كل ما يلزم من اجل ان توقف الولايات المتحدة اعتداءاتها.

وتابع فولودين: إنه لا يستبعد أن يتوجه مجلس الدوما إلى الجمعية البرلمانية لمنظمة الامن والتعاون في أوروبا وإلى الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا للفت انتباهها الى الوضع الناشئء نتيجة العدوان الأميركي وقال: “يتعين على البلدان الأوروبية أن تدرك أن كل ما تفعله الولايات المتحدة الآن في سورية يمكن أن يأتي بنتائج عكسية سيئة للغاية بالنسبة لنا جميعا ولدول أوروبا”.

بدوره أدان عضو مجلس الدوما الروسي اوليغ موروزوف في تصريح لوكالة سبوتنيك العدوان الأميركي مؤكدا أنه “فعل جديد يثبت تجاهلا اميركيا واضحا للقانون الدولي”.

وقال: “لقد بات من الواضح الآن أن الهجوم الكيميائي في ادلب كان استفزازا أميركيا هدفه تبرير الضربة العسكرية الأميركية على القاعدة الجوية”.

وتابع موروزوف: “إن هذا الهجوم يشابه تصرفات سابقة للولايات المتحدة تجاهلت فيها القانون الدولي وتحدت المنطق السياسي كتدخلها العسكري في العراق وقصف يوغسلافيا وتدمير ليبيا”.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أكد في وقت سابق اليوم أن الضربة الاميركية على سورية عدوان ضد دولة ذات سيادة وانتهاك للقوانين الدولية تحت حجج واهية ومحاولة لحرف الانتباه عن سقوط اعداد ضخمة من المدنيين في العراق.

من جهته أكد رئيس لجنة العلاقات الدولية في مجلس الدوما الروسي ليونيد سلوتسكي أن العدوان الامريكي السافر على سورية يتجاوز اطر القانون الدولي ويصعد الوضع في المنطقة.

وقال سلوتسكي في تصريحات للصحفيين اليوم: إن “الضربة الصاروخية الأمريكية تتجاوز بالكامل اطر القانون الدولي ولا تؤدي سوى إلى مواصلة التصعيد في سورية”.

ولفت سلوتسكي إلى أن تصرفات الولايات المتحدة تتناقض مع التصريحات الامريكية الاخيرة بأن “الشعب السوري هو الذي يجب ان يقرر مستقبله بنفسه”.

أوزيروف: روسيا ستدعو إلى عقد جلسة عاجلة لمجلس الأمن حول الضربة الصاروخية الأميركية على قاعدة جوية للجيش العربي السوري

كما أعلن رئيس لجنة شؤون الدفاع والأمن في مجلس الاتحاد الروسي فكتور أوزيروف اليوم أن روسيا ستدعو لعقد جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي حول الضربة الصاروخية الأميركية على قاعدة جوية للجيش العربي السوري في المنطقة الوسطى .

وقال أوزيروف في تصريح لوكالة سبوتنيك الروسية: إن” روسيا وقبل كل شيء ستطالب بعقد اجتماع عاجل لمجلس الأمن الدولي بشان الضربة .. ويمكن اعتبار هذا عدوانا من قبل الولايات المتحدة ضد دولة عضو في الأمم المتحدة “.

وأضاف اوزيروف”..بعد هذه الحادثة لا أستبعد أن تسوء العلاقات مع الولايات المتحدة بشكل ما وتقوض أيضاً جهود مكافحة الارهاب في سورية كما لا أستبعد أن تشكل مثالاً سيئاً للغاية للمعارضة وتضع الاتفاقات التي تم التوصل إليها بما في ذلك في جنيف محل شك “.

وأشار أيضا إلى أن “التعاون بين العسكريين الروس والأميركيين في سورية قد يتوقف بسبب هذه الضربة الصاروخية الأميركية “.

بدورها دعت بوليفيا العضو غير الدائم في مجلس الأمن الدولي إلى عقد جلسة طارئة للمجلس لمناقشة العدوان الاميركي.

وأعلن الرئيس الأميركى دونالد ترامب أنه أمر الليلة الماضية بتوجيه ضربة إلى قاعدة جوية سورية بعدد من الصواريخ الموجهة معتبرا أن عدوان بلاده على الأراضى السورية يصب “في مصلحة الأمن القومي الحيوي الأميركي”.

ويأتي هذا العدوان الأميركي بعد الحملة الإعلامية المغرضة لعدد من الدول التي تقود الحرب الإرهابية على سورية إثر ما حدث في بلدة خان شيخون بريف إدلب .

جولان تايمز – خلود حسن

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.