الجيش يواصل تقدمه بريف حماة

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 23 أبريل 2017 - 5:57 صباحًا
الجيش يواصل تقدمه بريف حماة


وحدات من الجيش وجهت ضربات مركزة على مقرات وتحركات ارهابيي جبهة النصرة والمجموعات التي تتبع له في البويضة وحلفايا ومعركبة واللحايا الشرقية والغربية واللطامنة بريف حماة الشمالي ما أدى إلى تدمير عربات مدرعة وآليات بعضها مزود برشاشات.

وكان مراسل سانا في حماة ذكر في وقت سابق إن وحدات الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة خاضت اليوم اشتباكات عنيفة مع المجموعات الإرهابية في تل الناصرية وتلة المنطار أوقعت خلالها العديد من الإرهابيين بين قتيل ومصاب.

ولفت المراسل إلى أن الاشتباكات أسفرت عن سيطرة وحدات الجيش على إحدى النقاط الاستراتيجية شمال صوران قرب مفرق بلدة لحايا إضافة إلى مزارع بلدة الناصرية الواقعة بين بلدتي حلفايا وطيبة الامام في الريف الشمالي.

وكانت وحدات الجيش أعادت أمس الامن والاستقرار الى بلدة طيبة الامام والمناطق المحيطة بها بعد تكبيد إرهابيي تنظيم جبهة النصرة والمجموعات التكفيرية المنضوية تحت زعامته خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد.

وأفاد المراسل بأن الاشتباكات جاءت بعد تمهيد ناري كثيف عبر راجمات الصواريخ التي استهدفت نقاط تمركز الإرهابيين في الخطوط الامامية ما اسفر عن تدمير العديد من التحصينات ومقتل أعداد كبيرة من الارهابيين من بينهم القائد الميداني في /حركة احرار الشام/ الإرهابي /شحود ابو علي/.

واشار المراسل إلى أن وحدات الجيش نفذت عمليات نوعية مكثفة على خطوط امداد الارهابيين القادمة من اللطامنة وكفرزيتا باتجاه بلدة حلفايا أسفرت عن تدمير العديد من الآليات.

وأوضح المراسل أن عمليات الجيش اليوم من شأنها توسيع نطاق السيطرة في ريف حماة الشمالي وتامين بلدة قمحانة بعدة خطوط دفاعية وتضييق الخناق على التنظيمات الإرهابية المنتشرة في بلدة حلفايا.

وتنتشر في ريف حماة الشمالي مجموعات إرهابية تتبع جميعها لتنظيم جبهة النصرة غالبية أفرادها مرتزقة من جنسيات أجنبية حيث أكد مصدر عسكري أمس مقتل العديد منهم من بينهم السعوديان /سلطان الدهيم/ / و/أبو هاجر محمد عبدالله/ و/أبو ربيع التونسى/ والتركي /أبو جلبيب التركى/ و/الإندونيسي /أبو ريبال المهاجر/.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.