سوريا تبحث مع ايران تعزيز التنسيق العسكري

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 2 مايو 2017 - 9:24 صباحًا
سوريا تبحث مع ايران تعزيز التنسيق العسكري


بحث رئيس هيئة الأركان العامة للجيش والقوات المسلحة العماد على عبدالله أيوب مع رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية اللواء محمد باقري سبل تعزيز التنسيق والتعاون بين الجانبين في مواجهة الإرهاب التكفيري الدولي وتنسيق وجهات النظر حول الظروف السياسية والعسكرية.

وأكد العماد أيوب واللواء باقري خلال اجتماعهما فى طهران اليوم بحضور السفير السوري بطهران الدكتور عدنان محمود والوفد المرافق الحرص على الارتقاء بالعلاقات بين الجيشين السورى والإيراني وتطويرها.

وأدان الجانبان الاعتداءات الأميركية والصهيونية على سورية مشددين على تعزيز الاستراتيجية المشتركة بين إيران وسورية وروسيا والحلفاء في مواجهة الإرهاب.

واستعرض العماد أيوب آخر التطورات على الساحة السورية والتنسيق المشترك بين سورية وإيران وروسيا والقوات الرديفة في مكافحة المجموعات الإرهابية مؤكدا “عزم الجيش العربي السوري والحلفاء في مواصلة الحرب على الإرهاب حتى إعادة الأمن والاستقرار إلى ربوع سورية”.

وشكر العماد أيوب “إيران قيادة وحكومة وشعبا على دعمها المستمر لسورية في مواجهة الإرهاب التكفيري” مشددا ان “السياسة الحكيمة للجمهورية الإسلامية الإيرانية في دعم السلام والاستقرار في المنطقة والعالم الإسلامي واحترام السيادة الشرعية ووحدة التراب لدول المنطقة تحظى بتقدير الدول المستقلة وأحرار العالم”.

من جانبه أدان اللواء باقري “الاعتداءات الجوية والصاروخية لأميركا والكيان الصهيوني على سورية” مشيرا إلى أن “الشعب السوري من خلال المحافظة علي وحدته ووفاقه الوطني وإجراء الحوار السوري السوري تمكن من التصدي بوعي للمؤامرات الخارجية”.

وأشاد اللواء باقري “بالمقاومة البطولية للشعب والجيش السوري بوجه جرائم المجموعات الإرهابية التكفيرية والاعتداءات والتدخلات الإقليمية “مثمنا الانتصار الكبير الأخير للجيش ومجموعات الدفاع الشعبية وقوى المقاومة والحلفاء في تحرير مدينة حلب”.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.