إقلاع أول مجموعة توليد كهرباء في محطة محردة

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 3 مايو 2017 - 11:00 صباحًا
إقلاع أول مجموعة توليد كهرباء في محطة محردة


أعلنت الشركة العامة لمحطة توليد الطاقة الكهربائية في محردة عن إعادة إقلاع أول مجموعة توليد في الشركة، ووضعها في التشغيل التجريبي، وربطها مع الشبكة العامة للكهرباء في سورية، وذلك بعد توقف عن العمل دام 7 أشهر جراء اعتداءات المسلحين على المحطة.
مدير الشركة علي هيفا أكد أن المجموعة التي تم تشغيلها هي الأولى في نظام العمل التجريبي بالمحطة التي توقفت كل مجموعاتها العام الماضي نتيجة تعرضها للقصف اليومي من قبل المجموعات المسلحة المتمركزة في ريف حماة الشمالي.
ولفت هيفا إلى أن الطاقة الإنتاجية للمجموعة تبلغ 110 ميغا واط وتم تشغيلها بعد إعادة صيانة كامل خط التوتر العالي الذي يربط محطة توليد محردة بمحطة تحويل حماة بهدف توزيع الكهرباء على الشبكة العامة، مشيراً إلى أن عناصر الصيانة والتشغيل أجروا العديد من أعمال التأهيل للجوانب المتضررة في المجموعة وأنه يتم التشغيل الحالي على طاقة الغاز وعمل المجموعة الأمر الذي شأنه المساهمة في تحسين الواقع العام للكهرباء في البلاد.
من جهة أخرى، استبدلت الورشات الفنية التابعة لشركة كهرباء حماة 14 محولة كهربائية متضررة جراء اعتداءات المجموعات المسلحة على قرى وبلدات المجدل ومعرزاف وأرزة وخطاب والشيحة وشيزر وطيبة الإمام وبريديج وزور بلحسين في ريف حماة، حيث أوضح مدير عام الشركة محمد الرعيدي أن الورشات أنشأت خلال الأسبوع الحالي 3 مراكز تحويل جديدة، اثنان منها في بلدة خطاب وآخر في حي مشاع الجوز بمدينة حماة، فضلاً عن تكبير استطاعة 7 محولات كهربائية في مدن حماة ومصياف والسقيلبية وأريافها، لافتاً إلى أن العمال مستمرون وصامدون في وجه التحديات جنباً إلى جنب مع وحدات الجيش العربي السوري لتأمين الطاقة الكهربائية للمواطنين.
وكانت الورشات الفنية التابعة للشركة العامة لكهرباء حماة بدأت في شهر نيسان الماضي تنفيذ خط توتر كهربائي مستقل باستطاعة 20 كيلو فولط لتغذية مشروع مشفى الشهيد صالح عبد الهادي حيدر في قرية الصقلية التابعة لناحية سلحب بالطاقة الكهربائية تبلغ تكلفته نحو 35 مليون ليرة

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.