عائلات الوعر..تعود بعد سوء المعاملة بجرابلس

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 7 مايو 2017 - 4:14 مساءً
عائلات الوعر..تعود بعد سوء المعاملة بجرابلس


بعد معاناة بدأت منذ لحظة وصولهم إلى المخيمات في مدينة جرابلس حيث التشرد والضياع والأوضاع الإنسانية والصحية السيئة عاد إلى مدينة حمص مساء أمس 37 شخصا كانوا خرجوا من حي الوعر في إطار تنفيذ اتفاق المصالحة في الحي.

وذكر مراسل سانا في حمص أن 9 عائلات جديدة تضم 37 شخصا عادت إلى حي الوعر بعد خروجهم ضمن اتفاق المصالحة إلى مدينة جرابلس بريف حلب حيث أكدوا أنهم قرروا العودة بسبب الاضطهاد والمعاملة اللاانسانية في المدينة.

ولفت محافظ حمص طلال البرازي في تصريح لـ سانا إلى وجود اتصالات تؤكد رغبة الأهالي بالعودة لحي الوعر منذ أكثر من أسبوع وأن رحلة العودة للكثير من الذين خرجوا بالدفعات السابقة بدأت حيث عادت دفعة من جرابلس ودفعة من مدينة إدلب وحاليا دفعة جديدة منهم وقال سنشهد خلال الأسابيع القادمة عودة المزيد من الأهالي مع تقديم المحافظة التسهيلات لكل العائلات الراغبة بالعودة إلى منازلها.

وبين البرازي أن الأطفال الذين يعودون الى حي الوعر سيلتحقون مباشرة بمدارسهم ولا سيما أن الحي سيعود خلال أسابيع لحالة الأمان والاستقرار بعد خروج آخر دفعة من المسلحين.

ولفت محافظ حمص إلى أن انفضاح زيف الوعود والأحلام التي رسمها أعداء سورية للخارجين من حي الوعر وعودة الكثير من الأهالي له انعكس على أعداد الخارجين خاصة بالدفعة الثامنة حيث كان من المتوقع أن يكون عدد الخارجين أكثر من 1600 شخص ولكن لم يخرج إلا 1000 شخص بعد رفض الكثير من الأهالي مغادرة الحي رغم تسجيلهم رغبتهم بالمغادرة مؤكدا أن الدولة هي الضامن الوحيد لكرامة المواطن السوري.

وتضاءل عدد الخارجين من حي الوعر نتيجة الأجواء الايجابية بعد عودة كثير من الخدمات وافتتاح عدد من المدارس واستقرار عملية الدخول والخروج عبر طريق دوار المهندسين من الحي وإليه.

وعادت منتصف الأسبوع الماضي 5 عائلات تضم 21 شخصا بينهم 12 طفلا بعد خروجهم من حي الوعر باتجاه جرابلس حيث قامت محافظة حمص باستقبالهم وتأمين جميع احتياجاتهم.

شارك في استقبال العائدين مدير أوقاف حمص الشيخ عصام المصري.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.