رسالة من عميد الاسرى السوريين صدقي سليمان المقت قبل جلسة حكمه الاخيره

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 14 مايو 2017 - 10:04 صباحًا
رسالة من عميد الاسرى السوريين صدقي سليمان المقت قبل جلسة حكمه الاخيره


جولان تايمز

رسالة من عميد الاسرى السوريين صدقي سليمان المقت قبل جلسة حكمه الاخيره التي تصادف يوم الثلاثاء.

(الرساله ارسلها قبل البدء بالاضراب تحسبا لتاخرها او لمنع الزيارات والرسائل كما جرى معه ووصلتنا من خلال الاسرة.).

نص الرساله

لن أصمت ولو قطعوا لساني

أنا على يقين تام ، ونحن عشية الفصل الاخير من هذه  المهزلة المسماة “بالمحكمة المركزية في الناصرة ” ، بأن حكم جائر ينتظرني بهدف إسكاتي عن قول الحقيقة ، ومعاقبتي على فضح الدعم الذي تقدمه إسرائيل لعصابات الإرهاب والاجرام في سورية… لهذه المحكمة الباطله أقول : أيها الجلاد … أيها المحتل … أحكم كما يحلو لك … هذا جسدي بين يديك إفعل به ما تشاء … إفعل به ما يشبع  ساديتك وحقدك وإنتقامك … لا أخاف  أحكامكم … أما إرادتي الحرة فهي في قلب وضمير كل إنسان حر شريف أمنة مطمئنة … بعيدة عن بطشكم … لا أنشد العدل في محاكمكم الباطلة أصلاً… فالعدل الذي أنشده موجود على إمتداد الوطن … في ضمائر شعبنا البطل  وجيشنا الأسطوري … في ضمائر كل شرفاء هذه الأمة  وأحرار العالم .

لن أصمت ولو قطعوا لساني … لن أصمت ولو نصبوا لي المشانق … لن أصمت ولو أطلقوا عليّ الرصاص أنا لست متهماً في هذه القضية … أنا من يتهم حكومة العدو الإسرائيلي  بدعم العصابات الأرهابية   في سورية وتزويدها بكل ما يلزم بما في ذلك تزويدها بالسلاح .

من داخل زنزانتي في سجون الاحتلال الإسرائيلي

أتحدى الحكومة الإسرائيلية إذا كانت تجرؤ على نشر كل تفاصيل هذه القضية بما  في ذلك  التقارير السرية وتسجيلات المكالمات التي أحتوتها .

وأيضاً من داخل زنزانتي  في سجون الاحتلال الإسرائيلي  أتحدى الإعلام الإسرائيلي إذا كان يجرؤ على نشر هذه التفاصيل .

في هذه اللحظات  المليئة بالتحدي  والشموخ والكبرياء  أتوجه بأصدق التحيات إلى شعبنا السوري البطل … أحني هامتي أمام شهدائنا العظام وتضحيات وبطولات جيشنا الأسطوري … وتحية محبة ووفاء إلى سيادة الرئيس  البطل بشار الأسد الذي يقف شامخاً في قلب المعركة .

أعاهدكم جميعاً أن أبقى الوفي المخلص لسورية الحبيبة ولكل شرفاء هذه الأمة وأحرار العالم .

مع تحيات الأسير  العربي السوري

صدقي سليمان المقت

معتقل الجلبوع

شمال فلسطين المحتلة

2/4/2017

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.