طلبات تشغيل من ثلاث مطارات أوربية الى دمشق .. والأردن تطلب أذناً سورياً للعبور في الأجواء

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 15 مايو 2017 - 6:09 صباحًا
طلبات تشغيل من ثلاث مطارات أوربية الى دمشق .. والأردن تطلب أذناً سورياً للعبور في الأجواء


أعلن وزير النقل المهندس علي حمود عن وجود قنوات تواصل جديدة لتشغيل خطوط النقل الجوية إلى سورية، كاشفاً عن طلبات من إحدى الشركات الأوربية للتشغيل من ثلاث مطارات أوربية إلى مطار دمشق الدولي.

وفي تصريح خاص لـ”الوطن أون لاين ” أوضح حمود أن الشركة التي تعتزم التشغيل باتجاه مطار دمشق الدولي ستكون من مطاري برلين وفرانكفورت الألمانيين ومطار استوكهولم في السويد إضافة إلى طلب عبور في الأجواء السورية من شركة أردنية عبر وكيلها في سورية . مؤكداً أن وزارة النقل طلبت من الشركات العالمية لفتح خطوطها من جديد وطالبت في مؤتمر النقل العالمي بجنيف بعودة حركة النقل الجوي بين المطارات الأوربية والسورية

وكان السفير الجزائري في دمشق صالح بوشة خلال لقائه وزير النقل حمود الأربعاء الماضي أعرب عن عزمه حثّ بلاده في تشغيل خطوط شركات الطيران الجزائرية إلى سورية، مؤكداً أنه يقيم في بلاده أكثر من 40 ألف سوري وبالتالي عودة الخطوط الجوية سينعش الحركة التجارية بين البلدين.

وأضاف حمود: إن محطات تشغيل عديدة على كافة مستوى العالم أبدت تجاوباً كبيراً بدراسة تشغيل خطوطها والسماح لسورية بالتشغيل لكافة المحطات وخاصة بعد المشاركة السورية الفاعلة في مؤتمر النقل العالمي في جنيف اواخر شباط الماضي

ورداً على شكوى وردت عبر منبر الوطن حول فتح باب الاستيراد في المرافئ السورية أشار حمود أن مرافئنا جاهزة لاستقبال كل السفن العالمية، مؤكداً أن هناك زيادة في نشاط حركة الملاحية بشكل كبير وصل نهاية عام 2016 إلى 200 بالمئة ومن المتوقع أن يصل إلى 250 بالمئة خلال هذا العام.

وفيما يتعلق بموضوع حجز تذاكر الرحلات للمسافرين قال حمود: إن الحجز يتم بالاتفاق بين المسافر والشركة موضحاً أن للمسافر حرية اختيار التذكرة فمنهم من يختار الحجز ذهاباً وإياباً وآخرين يختارون فقط تذكرة ذهاب.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.