«قسد» تعلن نيتها تسليم سد الفرات للحكومة

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 15 مايو 2017 - 6:18 صباحًا
«قسد» تعلن نيتها تسليم سد الفرات للحكومة


أكد مصدر حكومي مساء أمس أنه لا يوجد أي تواصل مباشر حتى الآن مع «قوات سورية الديمقراطية -قسد» ذات الأغلبية الكردية، حول تسليم سد الفرات الواقع في مدينة الطبقة غربي الرقة، وذلك بعد طرد تنظيم داعش الإرهابي منها.

ونقلت أمس وسائل إعلامية عن مصدر قيادي كردي، قوله: «تم التواصل مع القيادة السورية والاتفاق على تسليم سد الفرات للجهات الرسمية السورية المختصة»، بعد أن كان قد ذكر بيان صادر عن «غرفة عمليات غضب الفرات» أن «مؤسسة سد الفرات هي مؤسسة وطنية سورية ستخدم جميع المناطق السورية دون استثناء».

وفي تصريح لـ«الوطن» توقع المصدر الحكومي أن تحدث تطورات في هذا الملف خلال الأيام القادمة، مشيراً إلى أن هناك وسطاء أكراد سيتواصلون مع «قسد» حول كيفية تسليم السد للحكومة.

وأوضح المصدر أن استطاعة السد في مجال توليد الكهرباء تبلغ 800 ميغا واط ساعي، يتم توليدها من دون الحاجة إلى مادتي «الفيول» أو «الغاز»، عبر محطة كهرمائية، مؤكداً أنه في حال تم إدخال السد في الخدمة فهو سيغذي مدينة حلب وريفها مباشرة وبالتالي سيخفف كذلك من أعباء المشتقات النفطية المخصصة للمحطات الكهربائية في البلاد.

وأكد المصدر أنه سيتم بذل كل الجهود للعمل على عودته بأسرع وقت ممكن، مشيراً إلى أنه لا يمكن حالياً تقييم الأضرار التي تسبب بها تنظيم داعش في السد، نظراً لأنه لم يدخل المهندسون المختصون بعد إلى موقع السد لتفحصه.

وفيما يرتبط بتطورات الوضع الميداني الخاصة بعملية «غضب الفرات» التي أطلقتها «قسد» بدعم من «التحالف الدولي»، نقل الموقع الإلكتروني لقناة «روسيا اليوم» أمس عن مصادر محلية، أن «قسد» تمكنت من تحرير مركز اتحاد الفلاحين وسجن من سيطرة تنظيم داعش الإرهابي شمال الرقة، على حين ذكر «مجلس سورية الديمقراطية» على صفحته على «فيسبوك» أن مقاتلي «قسد» باتوا على بعد أربعة كيلومترات عن مدينة الطبقة بعد استعادة السيطرة على معمل غزل القطن، وذكرت الصفحة ذاتها أنه وخلال ثلاثة أيام تم تحرير 15 ألف مدني من تحت سيطرة التنظيم الإرهابي.

وخلال الأيام الماضية من استئناف المرحلة الرابعة لعملية «غضب الفرات»، حرر مقاتلو «قسد» مساحة 185 كم، من ضمنها 6 قرى و7 مزارع.

وفي سياق متصل، أفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» المعارض أمس أنه وثق استشهاد 7 مواطنين من عائلة واحدة جراء إصابتهم في قصف لطائرات «التحالف الدولي» على مناطق في محيط مدينة الرقة.

كلمات دليلية
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.