الاسرى الفلسطينيون ينهون اليوم اضرابهم الذي استمر 40 يوم ومواجهات في قرية عارة بالمثلث

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 27 مايو 2017 - 10:43 صباحًا
الاسرى الفلسطينيون ينهون اليوم اضرابهم الذي استمر 40 يوم ومواجهات في قرية عارة بالمثلث


جولان تايمز / مريم ابو الهيجا

بعد اربعين يوما من الصمود الاسرى الفلسطينيون بنتصرون في اضرابهم ويعلنون اليوم اول ايام شهر رمضان المبارك بانهاء الاضراب وانتصارهم . وذلك بعد جلسة ماراثونية استمرت لساعات بين قادة الحركة الاسيرة وادارة السجون الاسرائيلية .

فيما يوم امس كان يوم الغضب الجماهيري  في قرية عارة بالمثلث الفلسطيني وذلك لمساندة الاسرى البواسل في إضرابهم عن الطعام  بيومهم الأربعين.
الشرطة الإسرائيلية من جانبها  حشدت المئات من عناصرها مدججين بالقنابل المسيلة للدموع وسيارات المياه الساخنة والخيول وذلك لتفريقق المتظاهرين، وما لبث المتظاهرين أن بدؤوا بالتظاهر والتحرك داخل القرية حتى يدأت الشرطة الاسرائيلية بإطلاق القنابل المسيلة للدموع من أجل قمعهم و تفريقهم .
المتضامنون الفلسطنيون من جهتم بدأوا برشق الشرطة الاسرائيلية بالحجارة ومحاولة اغلاق الشوارع قدر الإمكان لإيقاف هجوم قوات الاحتلال ضدهم.
استمرت المواجهات بين المتضامنين الفلسطينين وقوات الاحتلال بين كر وفر قرابة الساعة انتهت بانسحاب القوات الاسرائيلية من مداخل القرية إلىى أخرها.
المتظاهرين المتضامنين أكدوا أن صوت الأسرى يجب يسمع للعالم بأسره، بعد أن عجز عن مساندتهم، وعلى الحكومة الاسرائيلية يجب أن تستجيبب للمطالب الأسرى الانسانية ، حيث أن هناك تجاهل اسرائيلياً ، عربياً و دولياً، الذين دخلوا يومهم الواحد والأربعون في الاضراب ، هناك العشرات من الاسرى دخلوا حالة الخطر ولن يتراجعوا حتى لو خرجوا شهداء من أسرهم.

 

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.