تشغيل بئر “أبو رباح 16” الغازية بطاقة 350 ألف م3 في سوريا

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 27 يونيو 2017 - 2:17 مساءً
تشغيل بئر “أبو رباح 16” الغازية بطاقة 350 ألف م3 في سوريا


تم تشغيل بئر “أبو رباح 16” في حقل أبو رباح الغازي في منطقة الفرقلس، بريف حمص الشرقي، بطاقة 350 ألف متر مكعب من الغاز يومياً، وعلى عمق 2764 متراً.

وأكد المهندس علي غانم وزير النفط والثروة المعدنية خلال تشغيله البئر أهمية الإنجاز الذي حققته الكوادر الوطنية ضمن خطة عمل الوزارة بزيادة عمليات الحفر خلال العام الحالي، حيث تم حفر ثلاث آبار وبطاقة مليون متر مكعب من الغاز، وتم إدخال 12 بئراً بالاستثمار، وبلغت معدلات الإنتاج اليومية من هذه الآبار حوالي مليونين ونصف المليون متر مكعب من الغاز يومياً.

ونقلت “سانا” عن غانم قوله: إن بئر “أبو رباح 16” ستحقق قيمة اقتصادية مضافة من حيث القيمة المكافئة من الفيول المعادل لكميات الغاز المنتجة أو من خلال القيمة الحقيقية المعطاة لمحطات التوليد، وبالتالي وصلنا اليوم إلى حدود 10 ملايين متر مكعب من الغاز المعطى لمحطات الكهرباء، وسيتم قريباً تزويد معمل السماد بكميات الغاز اللازمة.

وفي جولته على موقع “البئر17″، أشار الوزير غانم إلى أن الحفارة التي تقوم بحفر البئر حالياً تم تجميعها بخبرات وطنية في خطوة رائدة تسجل لعمالنا، حيث بدأت عمليات الحفر منذ أيام في الموقع الجديد، وذلك تنفيذاً لخطة الوزارة في عمليات الاستكشاف والحفر، مبيناً أنه تم خلال العام الحالي حفر 12 ألف متر طولي والخطة مستمرة بالحفر والاستكشاف.

وكشف الوزير غانم أن التوجه حالياً لمنطقة مأمولة أخرى في عمليات الحفر والاستكشاف بمنطقة قارة شمال دمشق، وأن الاحتياطي الجيولوجي يقارب الـ20 مليار متر مكعب من الغاز، مبدياً استعداد الوزارة للدخول إلى الموقع الجديد فور تأهيله ليضاف كموقع غازي جديد يضاف إلى المواقع الغازية التابعة للوزارة.

بدوره أشار محافظ حمص طلال البرازي إلى الجهود المستمرة في قطاع النفط والغاز في إطار استكشاف آبار جديدة وزيادة المردود الكبير وإنتاج كميات إضافية من الغاز، ما ينعكس إيجاباً على واقع الطاقة الكهربائية عموماً.


رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.