كلمة حق من “جندي سوري” لمحطة روسية: الإعلام مسؤولية

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 15 يوليو 2017 - 5:23 مساءً
كلمة حق من “جندي سوري” لمحطة روسية:  الإعلام مسؤولية


المقاتل وسيم عيسى – عين ترما
قبل أيام قامت قناة روسية بعرض مشاهد لمجموعتنا أثناء معارك عين ترما الأخيرة والتي حقق فيها أبطالنا تقدماً كبيراً و سجّل أسودنا ملاحم بطولية ستذهلكم بعد ان تعرض فيديو قريباً جداً .
لكن للأسف القناة الروسية التي رافقتنا لأول مرة وبسبب بعيد عن المهنية من كادرها في روسيا الذين تلقوا المادة و منتجوها بطريقة رخيصة بعيدة عن المهنية و أرادوا إثارة متابعيهم بمشاهد دامية كانت تحتوي إساءة كبيرة لنا .
المؤلم أيضاً أن القناة لم تعرض بداية الهجوم وكيف استبسل المقاتلون وحرروا النقاط و كيف واجه أبطالنا مئات المسلحين باندفاع و قوة وابتسامة في وجوههم .
ايضا هناك مشهد قمت بأحضار المصور الروسي لتسجيله معي وهو لحظة تدمير “دشمة” حوصر خلفها مجموعة مسلحة يظهر المسلحون بوضوح فيها وقد قمت بنشر صور عن هذا الحدث لكن لم تقم القناة بعرضه .
لطالما ذكرت في كل معركة أن ثمن كل انتصار كان دماء الشهداء و نادرا ما كتبت أن المعركة الفلانية كانت بدون شهداء اما ما تبقى من معارك كنت اكتب بكل فخر عن الشهداء و عن الثمن الذي دفعناه من اجل الانتصار وبهذه المعركة قبل أن تنشر القناة الروسية نشرت كلمة للشهداء .
آلمني طريقة عرض الشهداء لم يغب عن مخيلتي كيف سيشاهد ذويهم صورهم تْعرض بطريقة سيئة وتستغل بأسلوب بشع .
لقد عرضت سابقا عشرات المشاهد لشهداء ولكن نحن عندما نعرض شهدائنا .. نعرضهم بأسلوبنا نحن بوجعنا وآلمنا .. بذكرياتنا و مشاعرنا نحن فقط لان لا أحد سيعرف قيمتهم الا نحن ولاننا على دربهم ونهجهم و وعدهم فلا يحق لأحد نشر شيئ عنهم وهو لم يعرفهم الا بعد رحيلهم .
جُن جنون المسلحين و اقاموا الأفراح لان تلك المشاهد انتشلتهم للحظة من خيبتهم و أعطتم شيئاً من القوة و كثّفوا من نشر هذه المقاطع و تشمتوا وسخروا الى أبعد الحدود .
.. أقسم ..
لو علمتم ما يتكبده من خسائر هؤلاء المسلحين لخجلتم من أنفسكم أمام عظمة هؤلاء الشهداء وكل شهيد لا ابالغ ان قلت سقط مقابله عشرات المسلحين ولدي أكثر من دليل اتحفظ عن عرضها لاستمرار المصدر .. وردنا عليهم بالآية الكريمة :
{إِن تَكُونُوا تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمُونَ وَتَرْجونَ مِنَ اللَّهِ مَا لا يَرْجونَ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيماً حَكِيماً} صدق الله العلي العظيم
و رب العزة ما استشهد بطل منهم وجها لوجه معكم وانتم تعلمون كيف هربتم امامهم لكن استشهدوا بغدر منكم .
في الختام تذكروا دائماً
لكل انتصار ثمن ولا نجاح لمعركة بدون ثمن و نحن جميعاً نحتسب أنفسنا من الشهداء والله يعلم وما خرجنا إلا في هذا السبيل ومن أجله .
أمنيتنا منكم أن لا تهنوا أو تحزنوا أو تيأسوا وكونوا اوفياء لتلك الدماء واياكم وخذلاننا لأننا تركنا الدنيا وما فيها من أجل أن تكونوا بخير ولربما غدا او بعده نكون نحن مكانهم وكم يشرفنا وستستمر الحياة لكن تبقى قيمة الانسان بما بخيره وما عمل .
-الصور لما لم تعرضه القناة الروسية من بطولات سجلتها كاميراتهم .
أسفل كل صورة شرح .


رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.