سيادة المطران عطا الله حنا في لقاء مع وسائل الاعلام امام باب الاسباط : ” لن تغلق ابواب مدينتنا التي ستبقى مدينة المحبة والاخوة والتلاقي والسلام رغما عن كل الالام والجراح والمعاناة ” 

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 23 يوليو 2017 - 12:52 مساءً
  سيادة المطران عطا الله حنا في لقاء مع وسائل الاعلام امام باب الاسباط : ” لن تغلق ابواب مدينتنا التي ستبقى مدينة المحبة والاخوة والتلاقي والسلام رغما عن كل الالام والجراح والمعاناة ” 


سيادة المطران عطا الله حنا في لقاء مع وسائل الاعلام امام باب الاسباط : ” لن تغلق ابواب مدينتنا التي ستبقى مدينة المحبة والاخوة والتلاقي والسلام رغما عن كل الالام والجراح والمعاناة “
القدس – قال سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس في حديثه امام عدد من وسائل الاعلام امام باب الاسباط والذي تم اغلاقه بالحواجز الحديدية ، قال سيادته بأننا كمقدسيين وبالرغم من كل آلامنا واحزاننا ومعانتنا وما نتعرض له من ظلم سنبقى متشبثين بمدينتنا ومدافعين عن مقدساتنا فالقدس هي قبلتنا وعاصمتنا الروحية والوطنية .
القدس مدينة الصلاة والسلام والاخوة والتلاقي بين الانسان واخيه الانسان ، القدس مدينة الوحدة الوطنية الاسلامية والمسيحية ، القدس مدينة توحدنا كأبناء للشعب الفلسطيني الواحد ، فالتعدي على القدس هو استهداف لكل واحد منا واستهداف المسجد الاقصى كما وسياسة ابتلاع اوقافنا المسيحية انما هما وجهان لسياسة واحدة تستهدفنا جميعا كفلسطينيين في هذه الارض المقدسة .
الحواجز العسكرية منتشرة في كل مكان وقد تحولت مدينة الصلاة في هذه الايام الى ثكنة عسكرية حيث تقوم سلطات الاحتلال بتوجيه بنادقها نحو شبابنا وشاباتنا الذين لا ذنب لهم سوى انهم يريدون ان يصلوا الى مدينتهم وان يدخلوا الى مقدساتهم .
هنالك شهداء يرتقون ودماء زكية تسفك في رحاب هذه البقعة المقدسة من العالم وهنالك شباب يعتقلون وتمتهن حريتهم وكرامتهم وهنالك امعان في السياسات الاحتلالية بحق شعبنا ، ضغوطات وابتزازات وقمع وظلم وعنصرية تستهدفنا جميعا وكأنهم يريدوننا ان نحزم امتعتنا ونغادر مدينتنا ، ان رسالة الاحتلال لكل واحد منا في هذه الايام بأنكم يا ايها الفلسطينيون غير مرحب بكم في القدس ، وردنا على هذه السياسة العنصرية التي تستهدفنا في مقدساتنا وفي حرية تنقلنا ردنا هو ان الاحتلال هو الذي غير مرحب به والذي يجب ان يزول عن مدينتنا وعن قدسنا ومقدساتنا .
لا يمكننا الا ان ننتفض على هذا الشر الذي يحيط بنا ، لا يمكننا الا ان نكون مدافعين حقيقيين عن مدينتنا وان نكون سدنة لمقدساتنا المهددة والمستباحة .
المسيحيون في هذه الارض المقدسة هم كسيدهم يحملون صليب آلامهم ومعاناتهم وهو صليب يحمله كل الشعب الفلسطيني في ظل ما يمارس بحقنا من قمع وظلم واستهداف .
لا يحق لاحد ان يغلق بوابات القدس وان يمنع المصلين من الوصول الى مقدساتهم ، لا يحق لاحد ان يمنع المسلمين من ان يدخلوا المسجد الاقصى لكي يقوموا بواجبهم الديني ونحن بدورنا كمسيحيين فلسطينيين نؤكد بأن مدينتنا ستبقى مدينة السلام والصلاة والاخوة والمحبة ، مهما اضطهدونا واستهدفونا واطلقوا علينا رصاصاتهم وغازاتهم السامة سيبقى المقدسيون شامخون مرفوعي الهامة في دفاعهم عن مدينتهم حاضنة اهم مقدساتهم .
المسيحيون الفلسطينيون هم ابناء هذه الارض المقدسة والذين قرأوا في انجيلهم الكلمة النازلة الينا من السماء ” احبوا بعضكم بعضا ” ، نحن نحب شعبنا ونحب وطننا ونعشق مقدساتنا ونحن متشبثون بتاريخنا وتراثنا وجذورنا العميقة في هذه الارض المقدسة .
ستبقى كنائسنا ومسيحيي هذه الارض صوتا صارخا في وجه الظالمين بأن اعيدوا الحرية والكرامة لشعبنا وافتحوا بوابات القدس لكي يصل ابناءنا الى حيثما يريدون ان يصلوا في مدينتهم المقدسة .
نحن متضامنون مع الاقصى وعندما نتضامن مع الاقصى نحن نتضامن مع انفسنا لان اولئك الذين يستهدفون الاقصى هم ذاتهم الذين يستبيحون اوقافنا ويسرقون عقاراتنا ويبتلعونها بأساليبهم الملتوية .
ان هذه السياسة العنصرية تستهدفنا جميعا ولا تستثني احدا على الاطلاق ، كلنا مستهدفون ولذلك وجب علينا ان نوحد صفوفنا وان نكون في خندق واحد في دفاعنا عن حريتنا وكرامتنا وقدسنا ومقدساتنا .
لن تغلق ابواب مدينتنا التي ستبقى مدينة المحبة والاخوة والتلاقي رغما عن كل الالام والجراح والمعاناة .
نوجه نداءنا الى العالم بأسره بأن التفتوا الينا فهذا الشعب المظلوم يستحق ان تلتفتوا اليه وان تساهموا في رفع الظلم عنه .
ندائي اوجهه من هنا من باب الاسباط حيث البوابات الحديدية التي تمنعنا من الدخول الى مدينتنا ، ندائي اوجهه الى كافة المرجعيات الدينية والى كافة المؤسسات الحقوقية والانسانية والى كافة اصحاب الضمائر الحية في كل مكان في هذا العالم ، كونوا الى جانبنا ، تضامنوا مع شعبنا لكي تزول هذه الحواجز والعوائق وتكون مدينة القدس ومقدساتها مفتوحة على مصراعيها لكل محبيها وعاشقيها الراغبين والصلاة والسجود والعبادة في مقدساتها .
ندائي اوجهه بإسم كنائس القدس ومسيحييها لا بل بإسم كافة ابناء القدس فنحن كفلسطينيين امام هذه المعاناة والمظالم التي نعاني منها نحن ننتمي الى شعب واحد والى اسرة واحدة ولسان حالنا يقول ” القدس لنا وستبقى لنا والمقدسات لنا وستبقى لنا ” ولن يتمكن احد من انتزاع القدس من وجداننا وهويتنا وثقافتنا .


رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.