مخيم اليرموك.. إما الاستسلام أو الحسم العسكري

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 28 يوليو 2017 - 1:12 مساءً
مخيم اليرموك.. إما الاستسلام أو الحسم العسكري


كشف رئيس لجنة المبادرة الأهلية للمصالحة الوطنية في المنطقة الجنوبية مازن سيرغاني لتلفزيون الخبر في دمشق أنه “لا يوجد تجميد لملف مصالحة المخيم ولكن ما يعرقل استكمال تنفيذ الإتفاق هو المكان الذي سيستقبل المسلحين”.

وأضاف سيرغاني إن “مناطق الرقة ودير الزور هي مناطق اشتباكات حاليا والجيش العربي السوري يتقدم بها ولن يتم ارسالهم اليها، أما مسلحو إدلب فرفضوا استقبالهم”.

وقال الشيخ محمود العمري، عضو لجنة المصالحة الوطنية في المنطقة الجنوبية، لتلفزيون الخبر أن “موضوع المخيم هو تأجيل ولايوجد أي تعطيل للمبادرة”.

وبحسب العمري، “يوجد خلافات بين المسلحين وخاصة بين مسلحي “داعش” و”جبهة النصرة”، حيث تطور الامر فيما بينهم وأصبح انشقاق بينهم، قسم يرغب بالخروج وقسم لا يريد”.

وأكد العمري أن “جميع المناطق مغلقة أمام المسلحين و هم الآن في حيرة من أمرهم فأمامهم طريقين فقط، إما الاستسلام أو حتما سيكون هناك حسم عسكري”.

يذكر أن تنظيمات متشددة عدة، بينها “جبهة النصرة” و”لواء شام الرسول” وغيرها، تحتل قسما من مخيم اليرموط، فيما يحتل تنظيم “داعش” القسم الأكبر من المخيم.


رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.