الأسد يلتقي وفداً تونسياً

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 31 يوليو 2017 - 7:52 مساءً
الأسد يلتقي وفداً تونسياً


استقبل السيد الرئيس بشار الأسد اليوم وفدا من الاتحاد العام التونسي للشغل برئاسة بوعلي المباركي الأمين العام المساعد للاتحاد.

وأكد الرئيس الأسد أن زيارة هذا الوفد كما زيارة جميع الوفود الشعبية الى سورية مهمة كونها تحمل الكثير من الرسائل للشعب السوري وللخارج باعتبارها تعبر عن نبض الشارع العربي وتعكس توجهاته.

واعتبر الرئيس الأسد أن أحد أهم أسباب ما تتعرض له دولنا العربية هو اننا نعيش صراع هوية وانتماء وبرغم ذلك فقد اظهرت الشعوب العربية أنها تملك مستوى متقدما من الوعي تجاه ما يحصل في المنطقة وهذا ينبغي أن يشكل دافعا اضافيا للاتحادات والمنظمات الشعبية من أجل المزيد من التعاون والعمل لتحريك الوضع العربي بما يحقق مصلحة وفائدة هذه الشعوب بالإضافة إلى الحوار مع القواعد الشعبية حول مختلف القضايا بهدف الوصول إلى حالة جامعة من وحدة المفاهيم.

وحول الحرب في سورية أكد الرئيس الأسد أن إرادة الحياة لدى الشعب السوري وإصرار جميع شرائحه على مواصلة أعمالهم وحياتهم اليومية بالرغم من إجرام التنظيمات الإرهابية وداعميها بالاضافة إلى بطولات الجيش العربي السوري من أهم أسباب تجاوز المرحلة الصعبة من هذه الحرب مضيفا: إن البطولة في سورية لم تعد حالة فردية وإنما أصبحت حالة عامة.

بدورهم أكد أعضاء الوفد أنهم أتوا إلى دمشق تنفيذا للقرار الذي اتخذه الاتحاد العام للشغل في تونس وذلك لنقل رسالة دعم للشعب السوري الذي أظهر صمودا منقطع النظير ووقف خلف قيادته وجيشه الذي يدافع عن كرامة الأمة العربية وليس عن سورية فقط.

واعتبر أعضاء الوفد أن الغرب لا يريد لسورية أن تلعب دورا إلا ضمن الإملاءات وهذا ما لم تقبل به وبالتالي فإنه استهدفها لوقوفها إلى جانب قضايا المنطقة العادلة مؤكدين أنه لو نجح ما كان مخططا لسورية لعمت الفوضى في كل المنطقة العربية لذلك فإن الدفاع عنها هو دفاع عن كل العرب.

جولان تايمز- خلود حسن

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.