الشرطة تساند الجيش بتطهير القلمون

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 17 أغسطس 2017 - 5:28 صباحًا
الشرطة تساند الجيش بتطهير القلمون


شاركت قوى الأمن الداخلي عبر وحدات المهام الخاصة في وزارة الداخلية إلى جانب الجيش العربي السوري والقوات الحليفة في تطهير جرود القلمون الغربي من تنظيم جبهة النصرة المدرج على لائحة الإرهاب الدولية.

وحول العمليات القتالية الني شاركت فيها وحدات المهام الخاصة يوضح أحد عناصرها في تصريح لمراسل سانا أن وحدة من المهام الخاصة “تمكنت خلال العملية العسكرية على تجمعات وتحصينات إرهابيي تنظيم جبهة النصرة من السيطرة على تلال الكرة الأولى والثانية وشقة القلعة بجرود فليطة رغم التضاريس الصعبة والطرق الشديدة الوعورة وارتفاعها حيث يصعب على أي مركبة أو آلية تجاوزها إلا أن وحدات المهام الخاصة في وزارة الداخلية اقتحمت تلك التلال وثبتت نقاطها بطرق تكتيكة”.

وعن سير العمليات التي نفذتها الوحدات يبين أن المرحلة الأولى “تضمنت التقدم باتجاه تلة الكرة الأولى وتدمير 3 عربات بي ام بي قبل السيطرة عليها من خلال تغطية نارية واشتباكات مع الإرهابيين وإسقاط عدد من القتلى في صفوفهم بينما فر الباقي إلى تلة الكرة الثانية والتي تم التقدم إليها في اليوم الثاني والسيطرة عليها وبالتالي تحقيق السيطرة النارية على كل التلال المحيطة بها وبعدها تم التقدم والوصول إلى شقة القلعة المطلة على وادي وتلال الدب التي يتمركز فيها تنظيم داعش الإرهابي”.

ويؤكد عنصر المهام الخاصة أن “وحدات المهام الخاصة ستتابع عمليتها بمشاركة وحدات الجيش العربي السوري لتطهير جرود قارة والجراجير من تنظيم داعش الإرهابي بعد التقدم إلى نقاط أمامية في تلة القلعة ورصد نقاط تمركز التنظيم الإرهابي وقطع بعض نقاط اتصالهم حيث تواصل عملياتها إلى جانب الجيش العربي السوري لتخليص جميع الأراضي السورية من الإرهاب”.

وبسطت وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون مع المقاومة اللبنانية وقوى الأمن الداخلي في الـ23 من تموز الماضي سيطرتها على كامل جرود فليطة في منطقة القلمون الغربي بريف دمشق بعد القضاء على آخر تجمعات إرهابيي تنظيم جبهة النصرة فيها

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.