إذا كنت ترى وجوهاً في الأشياء من حولك فأنت تختبر ظاهرة نفسية معينة

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 21 أغسطس 2017 - 4:33 مساءً
إذا كنت ترى وجوهاً في الأشياء من حولك فأنت تختبر ظاهرة نفسية معينة


الغالبية العظمى من الناس ترى وجوهاً وأشكال حيوانات مختلفة عندما تنظر للغيوم أو القمر أو إلى جبل من بعيد، كلنا نرى هذا الوجه المرسوم على سطح القمر، وبعض الناس يرون لفظ (الله) في فنجان القهوة مثلاً أو على أغصان الأشجار وغيرها.
الأمر ليس هذياناً، وهذه ظاهرة علمياً تدعى البارادوليا (Pareidolia)، وهي ظاهرة نفسية نشأت على فكرة أن أي شيء عشوائي من الممكن أن يكون ذات معنى، حيث يقوم دماغ الإنسان بمحاولة إيجاد أنماط مألوفة في المعطيات العشوائية المبهمة.
هذا الظاهرة كانت مفيدة جداً للإنسان البدائي، حيث تمكن من تفادي الحيوانات المفترسة عند رؤيتها، فالبشر لديهم نوعين من الأخطاء الإحصائية، الأول يتضمن رؤية شيء غير موجود في الواقع وهذا يدعى بـ (البارانويا) أو (الشك)، والآخر يتضمن عدم رؤية الشيء الموجود في الواقع وهذا ما يعرف بـ(الغفلان)، ولكن الإنسان البدائي قد تعرض أكثر للنوع الأول من الأخطاء الإحصائية لأنه كان أسهل عليه أن يتخيل الحيوانات المفترسة ويحتمي منها على أن يغفل عنها ويعرض حياته للخطر في حال وجودها.
القسم المسؤول عن التعرف على الوجوه في الدماغ يدعى التلفيف المغزلي (fusiform gyrus) وهو مؤلف من قسمين: القسم اليساري يعمل بشكل حدسي سريع يحكم من خلاله إذا كان الشيء وجهاً أم لا، والقسم اليميني يعمل بشكل أبطئ وأكثر دقة إلا أنه يحتاج لمجهود ووقت أكثر.
وباعتبار أن الدماغ بشكل عام كسول، فإنه يميل إلى القفز لإطلاق استنتاجات وأحكام سريعة، إلا أن رؤية الوجوه وأشكال الحيوانات ليست الظاهرة المخادعة الوحيدة التي يقع الدماغ ضحية لها، فهناك ظاهرة (الاستسقاط) التي نربط فيها ما نرى بتفسيرات ومعاني غير عادية كما في حالة رؤية الأشباح والجن أو الصحون الطائرة وغيرها من الظواهر الخارقة للطبيعة فالبشر لديهم ميل لتصديق الأدلة التي تدعم قناعاتهم ومعارفهم المسبقة وهو ما يعرف بالانحياز الذي يعد أساساً تقوم عليه نظريات المؤامرة.
وكل هذه الظواهر الطبيعية تؤكد قول عالم الفيزياء النظرية ريتشارد فاينمان “المبدأ الأول أن لا تخدع نفسك ولو أنك الشخص الأسهل للخداع”.
يقول عالم الفضاء والكاتب الأمريكي كارل ساجان، أن هذه الظاهرة نشأت لتساعد البشر على التعرف على الوجوه البشرية في جزء من الثانية، الأمر الذي يعد مفيداً من وجهة نظر تاريخية وتطوريه حيث أن البشر بحاجة للتعرف على الحلفاء والأعداء في سرعة ودقة

جولان تايمز- خلود حسن

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.