شخصان لا يمكنك أن تحظرهما أبداً على موقع فيسبوك

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 11 سبتمبر 2017 - 8:43 مساءً
شخصان لا يمكنك أن تحظرهما أبداً على موقع فيسبوك


من بإمكانه حظر مارك زوكربيرغ مؤسس فيسبوك على موقعه؟ ليس باستطاعة أحد بالطبع، فالموقع يمنع من حظر حساب

والآن، قد امتلكت زوجته بريسيلا تشان هذا الأمر أيضاً، حسب صحيفة The Guardian البريطانية.

بدأت القصة، عندما لاحظ مستخدمين فيسبوك في يناير/كانون الثاني 2017 عدم استطاعتهم لحظر حساب زوكربيرغ.

إذ باستطاعتك الضغط على “حظر” الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك، ويطلب الموقع منك أن تقوم بتأكيد نواياك – ولكن حين تؤكد، سيصلك تنبيه بأنه “لا يمكنك حظر هذا الحساب الآن”.

ومؤخراً قد انتقل الأمر نفسه بكامل التفاصيل إلى فرد آخر من عائلة زوكربيرغ، وهي زوجته تشان.

من المعروف أيضاً بأن كلب العائلة لديه حساب على فيسبوك، ولكن باستطاعتك أن تحظره -حتى الآن-.

وحسب متحدث باسم فيسبوك فإن تلك الميزة ليست متعمدة، إذ نقلت الصحيفة البريطانية تصريحاته التي قالها في يوليو/تموز 2017: “إن هذا الخطأ ليس محدداً لأي حساب، بل إنه إجراء يتخد حين يتم حظر شخص عدداً معيناً من المرات في بعض الحالات النادرة جداً، يشن العديد من الناس حملات لحجب الشخص ذاته”.

فيما بيّن مهندس سابق في فيسبوك بأن الخطأ هو أثر جانبي للطريقة التي يتم بها ترميز الحظر في الموقع، عوضاً عن اتخاذ قرار محدد لمنع عدد كبير جداً من الأشخاص من القيام  بحظر ذات الشخص.

من الجدير بالذكر أيضاً أن مؤسس فيسبوك تعرف على زوجته الصينية حين كانا طالبين في جامعة هارفارد في عام 2003، وقد وقع في حبها منذ لقاءه الأول معها حتى تزوجها في عام 2012.

أما كلبهما فكان هدية لمارك من صديقته في عام 2011، حين أعلنا علاقتهما العاطفية أمام الجميع.

وكانت شوان من أول الأشخاص الذين قاموا بإنشاء حساباً على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك لدعم صديقها حينها، وذلك في فبراير/شباط 2004.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.