الحدود الاردنية تحت نظر الجيش

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 2 أكتوبر 2017 - 9:00 مساءً
الحدود الاردنية تحت نظر الجيش


أفادت مصادر ميدانية  أن  الجيش السوري وحلفاءه سيطروا على 9 مواقع على حدود سوريا مع الأردن معززين سيطرتهم على الحدود الجنوبية.

وذكرت المصادر  أن المواقع الحدودية تقع إلى الجنوب الشرقي من العاصمة دمشق مضيفا أن مسلحين قتلوا وأصيبوا خلال الهجوم. لكن التقرير لم يحدد هوية المسلحين أو متى جرت السيطرة على هذه المواقع.

تزامن ذلك  مع هجوم مباغت  لتنظيم  داعش على بلدة القريتين الواقعة في ريف حمص  وسط سوريافي وقت تدور معارك عنيفة بين الجيش السوري والتنظيم الارهابي  على محاور عدة في البادية وفق ما ذكر المرصد المعارض  الانسان.

وقالت مصادر محلية “سيطر تنظيم داعش فجر الاحد على كامل مدينة القريتين الواقعة جنوب شرق حمص على اطراف البادية السورية، اثر هجوم مباغت ضد قوات الجيش السوري.

وبحسب المصادر، تسللت مجموعات من إرهابيي داعشالتنظيم من منطقة البادية الى القريتين حيث كان يتواجد عدد قليل من قوات الجيش السوري، ما ادى الى اندلاع اشتباكات عنيفة.

وتمكنت قوات الجيش السوري من السيطرة بدعم روسي على القريتين في بداية نيسان 2016 بعدما كان التنظيم المتطرف قد سيطر عليها مطلع اب 2015 وعمل على تدمير دير اثري من القرن السادس ميلادي واحراق عدد من الكنائس.

وافادت المصادر عن معارك عنيفة تدور بشكل متزامن بين الطرفين على محاور عدة في بادية السخنة، حيث تمكن التنظيم ايضاً من السيطرة على بلدة وجبل استراتيجي يشرف على طريق حيوي.

وتوضح المصادر ان التنظيم الذي يتلقى خسائر ميدانية على جبهات عدة في شمال وشرق سوريا يحاول عبر هذه الهجمات المباغتة ان “يثبت امام الراي العام المحلي والدولي انه ما زال يحتفظ بقدرته على الهجوم والمباغتة، وايقاع خسائر بشرية كبيرة في صفوف خصومه”.

وتزامن بدء هذه الهجمات مع بث التنظيم الخميس تسجيلاً صوتياً نسب الى زعيمه ابو بكر البغدادي، دعا فيه أنصاره الى “الصبر والثبات” في وجه “الكفار” المتحالفين ضدهم في سوريا والعراق.

وناشد “جنود الخلافة” تكثيف “الضربات” في كل مكان، واستهداف “مراكز إعلام” الدول التي تحارب التنظيم.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.