وفد حكومي بدير الزور

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 - 7:39 صباحًا
وفد حكومي بدير الزور


بدأ وفد حكومي يضم وزراء الصحة والكهرباء والموارد المائية صباح اليوم زيارة إلى دير الزور للاطلاع على الواقع الخدمي ومتابعة الإجراءات الحكومية اليومية لتلبية احتياجات المواطنين والأعمال الجارية لإعادة تأهيل البنى التحتية المتضررة من جرائم إرهابيي “داعش” في المحافظة.

وأشار وزير الصحة الدكتور نزار يازجي خلال اجتماع عقد في مبنى المحافظة بحضور مديري الدوائر الخدمية إلى أن “الوزارة تعمل جاهدة لتأمين كل ما تحتاجه دير الزور من الكوادر الطبية والادوية وسيارات الإسعاف وسيتم تزويد المحافظة بجميع الاحتياجات اللازمة لإعادة اعمار القطاع الصحي”.

كما قام الوزير يازجى بزيارة المجمع الطبي في مشفى الأسد واطلع على واقع العمل في مشافي “الأسد والفرات والأطفال والتوليد” وعلى حجم الأضرار التي لحقت بمبانى المشافي جراء الاعتداءات الإرهابية.

وأكد وزير الصحة في تصريح لـ سانا خلال الجولة أن “وزارة الصحة عملت خلال فترة الحصار على دعم المدينة بما أمكن من ادوية وتجهيزات ولقاحات وفور إعلان فك الطوق عن مدينة دير الزور تم رفد المحافظة بـ 6 سيارات إسعاف قامت 4 منها بنقل الجرحى وبقيت اثنتان لمصلحة المحافظة إضافة إلى 9 أطنان من الادوية والمستلزمات الطبية واليوم تم رفد المحافظة بسيارتي إسعاف جديدتين و7 أطنان من الأدوية والمستلزمات الطبية”.

وأضاف يازجي: “قمنا بالاطلاع على الواقع الصحي في المحافظة ولمسنا على أرض الواقع الاحتياجات اللازمة للقطاع الصحي حيث سيتم على الفور إرسال فرق هندسية لصيانة الاجهزة الطبية وإعادتها إلى الخدمة بصورة عاجلة كما سيتم تزويد المحافظة بتجهيزات صحية عبر الخط الائتماني مع إيران وصيانة وترميم الطابقين المتضررين في مشفى الأسد واستصدار قرار يقضي بعودة كل الكوادر الى دير الزور اعتبارا من بداية الشهر القادم”.

بدوره أكد وزير الكهرباء المهندس محمد زهير خربوطلي أن “العمل جار لإعادة التيار الكهربائي إلى دير الزور رغم الأضرار الهائلة التي تعرضت لها شبكات الكهرباء نتيجة اعتداءات إرهابيي داعش والتي تصل قيمتها التقديرية إلى نحو 36 مليار ليرة”.

وأوضح الوزير خربوطلي أن ورشات الكهرباء “أنجزت 60 بالمئة من أعمال إصلاح خط 400 على طريق تدمر دير الزور في حين تعمل الورشات على إصلاح الشبكة داخل المدينة وسيتم تزويد المدينة بمحطة تحويل متنقلة 66-20 ك.ف”.

ولفت وزير الكهرباء إلى أنه “تم التعاقد مع شركة إيرانية لتزويد دير الزور بثلاث مجموعات توليد غازية إضافة إلى الاتفاق مع شركة روسية لبناء محطة دير الزور باستطاعة 500 ميغا بقيمة 600 مليون يورو”.

كما قام الوزير خربوطلي بجولة على محطة الطلائع واطلع على سير العمل فيها وعلى عمليات الصيانة وإعادة التأهيل واستمع من العاملين في المحطة عن واقع عملهم واهم الاحتياجات مبينا أنه سيتم رفد المحافظة بورشات مؤازرة من المحافظات الأخرى وقال: “نعد أهلنا بدير الزور بأن الكهرباء ستعود بأقرب وقت”.

من جانبه أوضح وزير الموارد المائية المهندس نبيل الحسن أن “المنظومة المائية صمدت بدير الزور طوال فترة الحصار ولو بالحد الأدنى” لافتا إلى أن محطات المياه تعرضت لتخريب كبير وخاصة محطة الباسل التي ستتم إعادة بنائها وتأهيل باقي المحطات”.

وأشار الوزير الحسن إلى أن جهود الوزارة تتركز حاليا على “الحفاظ على منظومة المياه القائمة” مبينا أنه “ستتم مضاعفة ساعات ضخ المياه بالتوازي مع إعادة البناء والتأهيل”.

وقام الوزير الحسن بجولة على محطة مياه دير الزور وتفقد أقسامها وجاهزيتها وامكانية توسيعها عبر اصلاح الاحواض المائية المتضررة فيها نتيجة تعرضها لاعتداءات الإرهابيين.

وقال الحسن في تصريح لـ سانا خلال الجولة: إن “الزيارة اليوم إلى دير الزور هي لتفقد المنشآت المائية حيث اطلعنا على مخزون المؤسسة من مواد التعقيم التي تكفي لأكثر من 6 أشهر وسيتم تزويد المحافظة بكل ما تحتاج وخاصة على صعيد اعادة تأهيل المحطات التي تعرضت لأضرار بالغة تقدر بنحو 18 مليار ليرة سورية.

وبدأت ورشات الإصلاح والصيانة فور كسر الجيش العربي السوري حصار إرهابيي “داعش” لمدينة دير الزور في ال 5 من الشهر الماضي بأعمال متكاملة لترميم الطرق والجسور وشبكات الكهرباء والمياه إضافة إلى تزويد المحافظة بمختلف المواد الأساسية للأهالي الذين عانوا ويلات الحصار على مدى نحو 3سنوات.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.