العميد عصام زهرالدين شهيدا موقف تابيني بالجولان … والصوت يعلو ابو يعرب ياشهيد وطنا

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 21 أكتوبر 2017 - 7:33 مساءً
العميد عصام زهرالدين شهيدا موقف تابيني بالجولان … والصوت يعلو ابو يعرب ياشهيد وطنا


بقلم : نواف البطحيش

الجولان المحتل

نعت سوريا االوطن العميد عصام زهر الدين شهيدا فبكى الوطن رجلا بحجم وطن

وبكت دمشق ركنا من اركانها العسكرية

كما بكت السويداء ليثا من ابنائها

وبكت الجولان رمزا وطنيا عاش واستشهد في سبيل وحدة ارض سوريا وشعبها

نحن السوريون المتجذرون في ارضنا بالجولان العربي السوري المحتل نؤكد اليوم ومن خلال هذا الموقف الوطني … وداعا عصام زهرالدين اننا موحدون بوجه الاحتلال … متجذرون في ارضنا… حافظون لهويتنا العربية السورية ومؤكدين على ان وحدتنا الوطنية والاجتماعية اساسها ميثاقنا الوطني الصادر سنة 1982 والذي باركه شيخنا الراحل المرحوم الشيخ امين طريف وكل خارج عن هذا الاطار فهو خارجي لامكان له بيننا
الشهيد عصام زهر الدين غنيا عن التعريف فمن تابع وسائل الاعلام السوريه واللبنانيه بشكل خاص يدرك تماما اية خسارة اصابت الشعب السوري بكافة اطيافه السياسيه والاجتماعية وحتى العسكرية…. ومع هذا كله حاول الاعلام المعادي وعصابات القتل والاجرام ومن في فلكها من ذوي الاحقاد الدينيه والسياسيه ومرتزقه بمحاولة ايجاد فتنه طائفيه ووطنيه واجتماعيه في سوريا بما في ذلك الجولان ولكن وعي السوريين وقياداتهم السياسيه والاجتماعيه داست احلام اعداء الامه وتوحدت جماهير الشعب السوري في مراسيم الوداع في السويداء مؤكدين على جسامة الخسارة لرحيل هذه الشخصية الوطنية ومعاهدين على متابعة الطريق ذاته من اجل سوريا موحدة ارضا وشعبا

ان اهالي الجولان السوري المحتل يواكبون الاحداث على امتداد الوطن مؤكدين الولاءالتام للوطن ممثلا بقيادتها وجيشها منددين بالعدوان الخارجي والداخلي …متمسكين بمبادئها الوطنيه وبمواقفها الثابته ازاء القضايا العربية وخاصة فلسطين

وبصوت عال وليسمع القاصي والداني اننا بالجولان وانطلاقا من مبدأ تربيتنا الوطنية وعملا بثوابت الوطن الوطنية اننا نحن السوريون بالجولان وكما هو حال الشعب السوري اننا سنبقى اوفياء لقضية فلسطين بذات القدر الذي نحن سوريون لسوريا ….

فلسطين جزءا من ارض العرب والاقصى لنا عنوان
هذا نداء لاهلنا على امتداد فلسطين كل فلسطين بالارتقاء الى مستوى القضية الفلسطينيه …. نريدكم الارتقاء الى مستوى فلسطين الوطن والتوحد تحت راية فلسطين العروبة وتحت شعار الدين لله والوطن للجميع

ونقول لبعض اخواننا على امتداد فلسطين ونخص منهم اكثر الحركة الاسلاميه .. ان المحتل لايريد اكثر من بث الفتنة بيننا ونار الفتنة ستحرقنا جميعا … ولتكن فلسطين عنوان الشرفاء في الساحة الوطنية …
لا توقضوا الفتنه فهي مطلب اعداء الوطن والامه ولنطلب معا الحياةعلى ارضنا ارض الاباء والاجداد
ومن اجل هذا نرقى الى مرتبة الحب .. حب الوطن ووحدة المجتمع العربي … نواجه العدوان معا دون المس بالجانب الديني
ومن اجل هذا نريد بلدة حضر واخواتها قلاع حصينه بوجه العدوان الداخلي والخارجي

ومن اجل هذا نريد رجال المقاومة الوطنيه العربيه بالجولان …. وعلى امتداد حدودنا السياسيه القائمة
انها المواجه وصراعنا هو صراع وجود لا حدود
وكيف لا وهذه الدوله وذاك العدوان يحرض على قتلنا وتشريد اهلنا وبث السموم عبر مرتزقتها للخلاف والتفرقة
واليك ايتها الام الثكلى في عرين السويداء اننا في الجولان كما هو حال اهلنا على امتداد سوريا …. عصام لم يمت فهو حيا خالدا فينا ونحن كلنا عصام زهر الدين وعلى طريقه ثابتون وفي الجولان مرابطون ومتجذرون
هو حب الوطن يااماه هكذا كان اهلنا ونحن على الطريق سائرون

تحية لشهداء الوطن والشفاء للجرحى

تحية لجيشنا السوري العقائدي

وتحيةللحركة الوطنيه الفلسطينه وفي الجولان والعاملة على وحدة المجتمع العربي الفلسطيني وفق الثوابت الوطنيه

تحية لاسرانا في سجون الاحتلال

والتحيةالتحية الى شعبنا العربي السوري المقاوم والى قيادتنا السوريه ممثلة بالسيد الرئيس الدكتور بشار الاسد

والخزي والعار لكل المرتزقه والمارقين والمتطاولين بهدف النيل من تاريخنا السياسي والوطني

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.