“داعش” يرتكب مجزرة قبل فراره من القريتين

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 23 أكتوبر 2017 - 5:41 مساءً
“داعش” يرتكب مجزرة قبل فراره من القريتين


أفادت مصادر محلية أنه “تم العثور على 128 جثة في مناطق متفرقة في بلدة القريتين منها 35 جثة وُجِدَت في أحد آبار المنطقة”، مبينة أن “تنظيم “داعش” أعدمهم بتهمة الولاء للدولة السورية قبل فراره من بلدةالقريتين”.

وبحسب المصدر، فإن “الأهالي في القريتين قاموا بدفن الجثامين في الحدائق أو في حرم منازلهم قبل حصول أي كشف شرعي عليهم احتراماً لحرمة الموت”، بحسب تعبيرهم.

و أوضح رئيس الطبابة الشرعية بحمص الدكتور بسام محمد أن “اللجنة القضائية كشفت على جثامين 14 شهيداً فقط بينهم خمسة عسكريين و ستة مدنيين و ثلاثة مجهولي الهوية”.

وكشف رئيس الطبابة الشرعية أسماء الشهداء العسكريين الذين تمكنت اللجنة من الكشف على هويتهم و هم : “الشهيد محمد عدنان الفارس، الشهيد بشار رحيم حسان، الشهيد ناصر حميد احمد الوركي، الشهيد جلال مسلط”.

والشهداء المدنيين هم : “الشهيد بسام محمد سعيد باكير، والشهيد عاصم احمد البراد، والشهيد فواز عبد الرحيم الضاهر، والشهيد هيثم عبد الكريم فرهود، والشهيد فداء الزكيمي، والشهيد جهاد غريب، بالاضافة إلى ثلاثة شهداء مجهولي الهوية”.

وبين الدكتور محمد أنه “لم يكشف على الجثث المدفونة كون الكشف على الجثة بعد الدفن يحتاج الى إجراءات قانونية يطلبها أصحاب العلاقة”.

وكشف الأهالي  أن “العسكري المصاب محمد عدنان الفارس، من مرتبات فيلق خامس اقتحام، استشهد على يد ابن عمه المنتمي للتنظيم “داعش”.

وقال المدير العام لشركة كهرباء حمص المهندس مصلح الحسن لتلفزيون الخبر إن “رئيس شعبة الكهرباء في القريتين هشام الحصين و العامل سامر فاضل استشهدا على يد تنظيم “داعش”، بالإضافة الى فقدان العامل بشار رحيم”.

من جانبه، قال نقيب أطباء الأسنان الدكتور غياث عباس لتلفزيون الخبر إن “الدكتور فداء جوزيف الزكيمي استشهد أيضاً على يد أفراد التنظيم في القريتين”.

يذكر أن وفداً من محافظة حمص بالاضافة الى عدد من مدراء الدوائر الخدمية زاروا البلدة المحررة ،يوم الأحد، للاطلاع على التخريب الذي تعرضت له البنية التحتية قبل البدء بإعادة تأهيلها.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.