دمعة غربة / بقلم الاعلامية هاله زهر الدين

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 26 أكتوبر 2017 - 1:54 مساءً
دمعة غربة / بقلم الاعلامية هاله زهر الدين


جولان تايمز

/ الاعلامية هاله زهر الدين / عمان الاردن

سبع اعوام من الحرب على سورية قدمت خلالها الاف الشهداء فداء لتراب سورية , فبات خبر الاستشهاد من روتين يومنا , وبتنا نتوقع ان نسمع خبر اقرب الناس الينا بكل لحظة فهل اغلى من تراب الوطن

سورية التي انجبت الابطال والقادة فقدت هامة وطنية وعسكرية وابا واخا لكل سوري . انه الشهيد البطل اللواء شرف عصام زهر الدين .

فعندما يأتيك خبر وانت في الغربة …تحاول ان تكون متواجدا قدر الإمكان بقلب الحدث وقريب منه من خلال مواقع التواصل الاجتماعي

عندما سمعت هذا الخبر الجلل ..الذي هز.كياني …جعلني اشعر بمرارة غربتي .وظلم  تلك الحدود التي منعتني من مواساة اهلي ..ومن توديع هذه الهامة الكبيرة عن قرب

فما كان بالإمكان غير ..تقليب صفحات الفيسبوك ..ومن كثرة  ارتباطنا بهذا العالم الافتراضي …اصبحنا نقرأ ما بين السطور و نميز بين التملق والمشاعر النابعة من القلب

لمست

 تلك المشاعر الصادقة من الناس ..قرأت حبا ليس فقط بحجم الوطن ..إنما بحجم الكون لهذا الإنسان العظيم .وحزننا كبيرا على ترجل الفارس البطل …وسألت نفسي كيف استطاع  رغم ظروفه القاسية ..ورغم الاوقات العصيبة التي قضاها في ساحات القتال ….ان يعطي للناس كل هذا  الحب الاهتمام….

.لو كان اي،شخص مكانه.لاستغل اجازاته القصيرة بالراحة بعيدا عن كل الناس لكن   ابا يعرب  كان يقضي اجازته ..مع الناس لم يترك بيت بالجبل ..إلا وزاره

لم يترك طفل إلا وعانقه ….ولا ام ثكلى إلا وواساها …..

كان بالنسبه ليس لاهل بيته فقط ..بل لكل الناس ….الأب والاخ ..والصديق …..

الف رحمة لهذه الروح الطاهرة .وهنيئا لك الشهادة التي طالما تمنيتها أيها الفارس النبيل …..أبا يعرب .. تستحق كلمة قديس .تستحق هذا الحب الصادق من الناس…وان يخلد اسمك .

فاسد دير الزور وبطل باب عمر وريف دمشق حقق النصر تلو النصر ونال بعدها الشهادة ليكون الرمز لكل جندي عربي سوري

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.