الجيش يعيد الأمن والاستقرار إلى قرى ونقاط استراتيجية بريف اللاذقية الشمالي وإلى قرية كفين بريف حلب وإلى طار الخروبة وعدد من النقاط بريف حمص ويواصل تقدمه على اتجاه مهين القريتين-فيديو

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 9 فبراير 2016 - 10:32 صباحًا
الجيش يعيد الأمن والاستقرار إلى قرى ونقاط استراتيجية بريف اللاذقية الشمالي وإلى قرية كفين بريف حلب وإلى طار الخروبة وعدد من النقاط بريف حمص ويواصل تقدمه على اتجاه مهين القريتين-فيديو


أعادت وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع القوى المؤازرة الأمن والاستقرار إلى قرى الحور والرويسات والسويدية والوادي الأزرق بريف اللاذقية الشمالي، وواصلت وحدات أخرى تقدمها في ريف حلب الشمالي وأعادت الأمن والاستقرار إلى قرية كفين بعد القضاء على آخر تجمعات الإرهابيين فيها، بينما  قضت وحدات الجيش العاملة في درعا على أكثر من 20 إرهابيا ودمرت 11 آلية في عملياتها على تجمعات وتحصينات إرهابيي “جبهة النصرة” والتنظيمات الإرهابية الأخرى، في وقت أكد فيه مصدر ميداني مقتل وإصابة عدد من الإرهابيين بنيران وحدة من الجيش في محيط بلدة المخرم شرق مدينة حمص.

وفي التفاصيل… واصلت وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع القوى المؤازرة تقدمها في ريف حلب الشمالي وأعادت الأمن والاستقرار إلى قرية كفين بعد القضاء على آخر تجمعات الإرهابيين فيها.

وذكر مراسل سانا في حلب أن وحدة من الجيش بالتعاون مع القوى المؤازرة نفذت خلال الساعات الماضية عملية عسكرية على آخر تحصينات إرهابيي “جبهة النصرة” والتنظيمات التكفيرية في قرية كفين بالريف الشمالي.63

وأشار المراسل إلى أن العملية انتهت “بإعادة الأمن والاستقرار إلى قرية كفين التي تبعد عن الحدود التركية نحو 23 كم” مبينا “أن وحدات الجيش قامت بإزالة الألغام والعبوات الناسفة التي زرعتها التنظيمات الإرهابية قبل سقوط معظم أفرادها قتلى وفرار من تبقى منهم تاركين أسلحتهم وعتادهم”.

إلى ذلك لفت مصدر عسكري في تصريح لـ سانا إلى أن وحدات من الجيش “دمرت برمايات نارية مركزة مقرات وآليات لإرهابيي تنظيم “داعش” في قرى تلة الشوايا ورسم العلم والطيبة وسرجة الكبيرة” في الريف الشمالي الشرقي.

وأحكمت وحدة من الجيش أمس سيطرتها على تلة برلهين الاستراتيجية وفرضت طوقا ناريا على قرية برلهين الأمر الذي يمهد لإعادة الأمن والاستقرار إلى قريتي السين ورسم العلم الواقعتين إلى الجنوب والشرق.

وفي مدينة حلب ووفقا للمصدر العسكري “تأكد تدمير تجمعات ومعدات حربية للتنظيمات الإرهابية خلال عمليات الجيش في أحياء الراشدين4 والليرمون وبني زيد”.

وحدات من الجيش توسع نطاق سيطرتها على اتجاه مهين- القريتين وتقضي بكمين محكم على إرهابيين من “جبهة النصرة” في المخرم

وأكد مصدر عسكري إعادة الأمن والاستقرار إلى مناطق جديدة على اتجاه مهين- القريتين شرق مدينة حمص بنحو 80 كم.

وقال المصدر إن وحدات من الجيش والقوات المسلحة قضت على آخر تجمعات إرهابيي تنظيم “داعش” في مناطق طار الخروبة والسفوح الجنوبية للنقطة 4ر903 والسفوح الغربية للنقاط 901 و912 بعد معارك عنيفة سقط خلالها عشرات الإرهابيين بين قتيل ومصاب.

وأضاف المصدر أن وحدات الهندسة في الجيش “قامت على الفور بتفكيك العبوات الناسفة والألغام التي زرعها ارهابيو تنظيم داعش لإعاقة تقدم وحدات الجيش في المنطقة”.

وفي وقت سابق اليوم أكد مصدر ميداني مقتل وإصابة عدد من إرهابيي “جبهة النصرة” بنيران وحدة من الجيش والقوات المسلحة في محيط بلدة المخرم شرق مدينة حمص بنحو 43 كم.

ولفت المصدر في تصريح لمراسل سانا إلى أن وحدة من الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية نصبت كمينا محكما لمجموعة إرهابية تسللت من قرية عز الدين باتجاه قرية تلعمري التابعة لبلدة المخرم و”أوقعت معظم أفرادها بين قتيل ومصاب”.

وذكر المصدر أنه “تمت مصادرة أسلحة وذخيرة متنوعة للمجموعة الإرهابية وتدمير عدد من آلياتها”.

وتنتشر في قرية عز الدين الواقعة قرب الحدود الإدارية لمحافظة حماة مجموعات إرهابية تكفيرية أعلنت مبايعتها لتنظيم “جبهة النصرة” تتلقى مختلف أنواع الدعم المالي والتسليحي من النظامين التركي والسعودي.

إعادة الأمن والاستقرار إلى قرى الحور والرويسات والسويدية وتلة زيارة البيضا وعدد من النقاط الاستراتيجية بريف اللاذقية الشمالي

وأعلن مصدر عسكري بعد ظهر اليوم إعادة الأمن والاستقرار إلى قرى الحور والرويسات والسويدية والوادي الأزرق وظهرة البيدر المحروق وأرض الأكتاف وخندق الشاحور وعدد من النقاط الاستراتيجية في ريف اللاذقية الشمالي الشرقي.

وأفاد مصدر عسكري بأن”وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية نفذت خلال الساعات القليلة الماضية عمليات مكثفة على تجمعات التنظيمات الارهابية المرتبطة بنظام أردوغان الإخواني في قرى الحور والرويسات والسويدية والوادي الازرق” شمال شرق مدينة اللاذقية بنحو 55 كم.

وأشار المصدر إلى أن العمليات انتهت “بتدمير آخر أوكار وتحصينات وآليات التنظيمات الإرهابية وتكبيدهم خسائر بالأفراد والعتاد قبل أن يفر العديد منهم الى المناطق القريبة من الحدود السورية التركية”.

وذكر المصدر أن وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية “واصلت تقدمها بعد ظهر اليوم في الريف الشمالي للاذقية وأعادت الأمن والاستقرار إلى عدد من القرى والتلال والنقاط الاستراتيجية”.

وأكد المصدر إعادة الأمن والاستقرار إلى ظهرة البيدر المحروق وأرض الأكتاف وخندق الشاحور وتلة زيارة البيضا والنقاط 1112 و 932 و 816 و 466 و 5ر529 و 5ر425 الاستراتيجية في ريف اللاذقية الشمالي.

ولفت المصدر إلى أن وحدات الهندسة في الجيش قامت “بتفكيك العبوات الناسفة التي خلفها الارهابيون في المناطق التي دخلها وأعاد الاستقرار اليها”.

وكانت وحدات من الجيش والقوات المسلحة أعادت أمس الأمن والاستقرار إلى قرية باشورة القريبة من الحدود التركية التي تشهد تسللا كثيفا للإرهابيين بدعم من نظام أردوغان السفاح.

وحدات من الجيش تدمر 11 آلية ومستودع ذخيرة للتنظيمات الإرهابية في درعا

كما قضت وحدات من الجيش والقوات المسلحة على أكثر من 20 إرهابيا ودمرت 11 آلية في عملياتها على تجمعات وتحصينات إرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” والتنظيمات الإرهابية المرتبطة بكيان العدو الإسرائيلي في درعا.

ففي منطقة درعا البلد أفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن وحدة من الجيش “نفذت عمليات دقيقة على تجمعات التنظيمات الإرهابية ومحاور تحرك آلياتها أسفرت عن مقتل 20 إرهابيا وإصابة 28 آخرين وتدمير آليتين لهم إحداهما مزودة برشاش في حي السيبة”.

ولفت المصدر إلى أن العمليات أدت إلى “تدمير 4 آليات على طريق السد -الأرصاد الجوية و5 نقاط محصنة في حي الكرك ومقتل وإصابة عدد من الإرهابيين”.

وأشار المصدر إلى أن العمليات أدت إلى “مقتل أفراد مجموعة إرهابية وتدمير 3 آليات إحداها مزودة برشاش ثقيل في ضربات مركزة على محاور تحركها في حي العباسية”.

وإلى الشمال الغربي من مدينة درعا بنحو 13 كم بين المصدر أن وحدة من الجيش “أوقعت أفراد مجموعة إرهابية بين قتيل ومصاب خلال ضربات على تحركاتها على الطريق المؤدية إلى مدينة طفس ودمرت آلية إلى الجنوب الشرقي منها” في حين دمرت وحدة أخرى “آلية ومربض رشاش قرب جسر بلدة خربة غزالة” شمال شرق مدينة درعا بنحو 20 كم.

وأفاد المصدر في وقت لاحق اليوم بتدمير تجمعات الإرهابيين وأوكارهم في الطرف الغربي لحي المنشية بدرعا البلد وتدمير آليات ومقرات قيادة أسفرت عن مقتل عدد من متزعمي التنظيمات الإرهابية في طفس الواقعة على بعد 13 كم شمال مدينة درعا .

إلى ذلك ذكرت مصادر ميدانية لمراسلة سانا أن وحدة من الجيش وجهت ضربات مركزة على تجمعات التنظيمات الإرهابية في بلدة النعيمة شرق مدينة درعا بنحو 4 كم أسفرت عن “تدمير مستودع ذخيرة والقضاء على عدد من الإرهابيين”.

وتكبدت التنظيمات الإرهابية المرتبطة بكيان العدو الإسرائيلي وفي مقدمتهم “جبهة النصرة” خسائر كبيرة بنيران وحدات الجيش والقوات المسلحة التي حققت خلال الأيام القليلة الماضية تقدما كبيرا بعد إعادتها الأمن والاستقرار إلى بلدتي الشيخ مسكين وعتمان.

الطيران الحربي السوري يدمر آليات وتجمعات لإرهابيي “جيش الفتح” بريفي إدلب وحماة

ونفذ الطيران الحربي السوري اليوم طلعات جوية على أوكار وتجمعات إرهابيي “جيش الفتح” المرتبط بنظام أردوغان الإخواني في ريفي حماة وإدلب.

وأفاد مصدر عسكري بأن سلاح الجو في الجيش العربي السوري “دمر أوكارا وآليات لإرهابيي جيش الفتح في حيش والتمانعة” بريف ادلب الجنوبي.

وأشار المصدر إلى أن الطيران الحربي نفذ طلعات على أوكار ومحاور تحرك التنظيمات الإرهابية في اللطامنة وصلبة وجب المرابع وكفرزيتا وعطشان وصياد بريف حماة الشمالي.

وأكد المصدر “تدمير مقرات وآليات مزودة برشاشات للتنظيمات الإرهابية وأسلحة وعتاد حربي لهم”.

وكانت وحدات من الجيش دمرت أمس 7 آليات مزودة برشاشات للتنظيمات الارهابية وقضت على أكثر من14من أفرادها في عمليات على تجمعاتهم بريفي حماة وإدلب.


رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.