أدبنا الفلسطيني ما بين النقد المهادن والنقد النتحاري

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 12 ديسمبر 2017 - 2:35 مساءً
أدبنا الفلسطيني ما بين النقد المهادن والنقد النتحاري


الكاتبة: خلود فوراني سرية
في كتابه “نقد العقل العربي” يقول الفيلسوف العربي المغربي محمد عابد الجابري
“نحن ال نمارس النقد من أجل النقد، بل من أجل التحرر مما هو متكلس في كياننا
العقلي وإرثنا الثقافي”.
إن كل نقد عند أية أمة هو صورة للنماذج الشعرية والنثرية عند تلك األمة. بحيث
تتسع آفاق الناقد العربي إلى ما هو أبعد من القضايا التي طرحتها تلك النماذج مؤكدين
قد.
على الدور الفكري لذاك الناّ
في محاولة لتحديد األسبقية نرى للوهلة األولى أن النقد لم يخلق شاعرا أو كاتبا، إنما
إبداع الشاعر والكاتب هو الذي أوجد الناقد ولكن في حالتنا مع دراسات د.رياض
كامل في األدب الفلسطيني نجد نقدا متطورا تنامى تأثيره مكونا عالقة دينامية ذات
تأثير متبادل، ما حّول النقد إلى سبب قائم بذاته وأصبحت محاولة تحديد األسبقية نوعا
من السفسطائية.
من خالل دراسات متعددة وما بين نقد الفكر وفكر النقد نرى أن د. رياض قد تعامل
مع اإلبداع األدبي من منطلق ذاتي وليس من المنطلق الذي يقونن ذاك اإلبداع والذي
فيه فذلكة أكاديمية ومحاولة لتحويل النص األدبي إلى معادلة علمية. لقد برع د.
رياض في التعامل مع األدب كموضوع له مقاييسه النظرية، ألن األدب هو الحياة،
والحياة ال تخضع لمقاييس جاهزة، وكم بالحري حين يكون الكالم عن أدبنا الفلسطيني.
.
قد قضى نقدنا األدبي مدة -في الفترة الممتدة بين األصمعي وابن خلدون- وهو يدور
في مجال االنطباعية الخالصة واألحكام الجزئية التي تعتمد على المفاضلة والموازنة
بين أديبين أو بين شاعرين وقد اعتمد شعرنا لقرون طويلة على الصوت وكان يكفينا
ما يسمى ب ثقافة األذن، وكان الناقد تابعا للكتاب في مراحل النقد األولى مثل النقد
االنطباعي والصحفي. أما اليوم فقد استقل الناقد من العيش في جلباب أبيه وأصبح
شريكا فعليا فاعال مؤثرا وموجها لرؤية الكتاب اإلبداعية. لقد انفتح نص المبدع
الحديث على مصراعيه أمام القراءات المتعددة والتفسيرات المتعددة فبات للقارئ دور
في إنشاء النص متسلحا بالذخيرة المعرفية. فجاء كتاب د. رياض يضم مجموعة من
ّي
المقاالت النقدية حول األدب الفلسطيني، في مجال الرواية والشعر تحديدا. محاوال
فيه استجالء مكامن النص وفك شيفراته إيمانا منه أن النص ال يقوم بذاته، بل من
خالل إقامة حوار بينه وبين المتلقي، فكل نص ناجح هو نص منفتح قابل للتأويل مع
تعدد القُراء والقراءات.

كلمات دليلية
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.