لقاء سوتشي .. هل هو لوضع شروط الاستسلام المشرف لأردوغان؟؟

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 23 نوفمبر 2017 - 10:26 صباحًا
لقاء سوتشي .. هل هو لوضع شروط الاستسلام المشرف لأردوغان؟؟


ايلتقي الزعماء الكبار الا عندما تتعب الجغرافيا من خطوطها القديمة وتمل من تضاريسها وجبالها التي تقف كالتماثيل الاسطورية والنحت العظيم الالهي على بوابات القارات وشبابيكها وشرفاتها .. وتصبح الجغرافيا جاهزة للولادة القيصرية لتنجب خطوطا جديدة وثيابا جديدة وتتبادل التماثيل الالهية للقارات بين الخطوط الجديدة ..

لاأستطيع أن أوقف فضولي من أن يلح في السؤال عما دار بين الزعيمين الكبيرين السوري والروسي في لقاء سوتشي وأي خطوط في الجغرافيا ستتحرك بعد هذا اللقاء الذي جمع الرجلين .. لأن مادار بينهما هو الذي قرر جدول اعمال النقاش في القمة الثلاثية التي تلت ذلك في اليوم التالي مع روحاني واردوغان .. فهل حمل بوتين رسالة في منتهى الحساسية من اردوغان الى الأسد وتلقى رسالة جوابية منه؟ .. البعض يظن أن اردوغان قدم عروضا سخية بشان المعارضة السورية واسكاتها وتحويلها الى مكاتب اعلامية محدودة النشاط في استانبول مقابل طلبات جشعة تخص الأكراد السوريين لأن اردوغان يريد أن تنتهي الطموحات الكردية بنوع من الألم والندم للجمهور الكردي لتكون درسا قاسيا للأجيال القادمة كي لاتكرر خطيئة التمرد وايقاظ المشاعر الكردية في تركيا والمنطقة .. ويقال ان اروغان طلب ان يعطى دور الشرطي والحق في ضرب كل تحرك كردي داخل الاراضي السورية تحت غطاء من الحكومة السورية واقامة مكاتب تنسيق أمني مشتركة .. وذهب خيال البعض الآخر أن بوتين رتب لهذه الزيارة للقاء أول سري بين أردوغان والأسد ..

ولكن كل هذا يصب في تكهنات وارهاصات وأحلام تركية وبعضها قادم من مكاتب اردوغان الدعائية .. لأن الأسد لايمكن أن يلتقي أردوغان ولن يسمح بكسر هذ الخط الاحمر لأن اردوغان هو الذي كان يحاربنا منذ ست سنوات وهو الذي في عنقه دماء عشرات آلاف السوريين وفواجع العائلات والايتام وفي عنقه دماء المنازل المهدمة والجريحة في كل المدن السورية .. وهو في الضمير السوري بمثابة نتنياهو الشمال .. فعندما يلتقي الأسد نتياهو يمكن لخيال أردوغان أن يتصور لقاء يجمعه بالأسد ..

ولكن هناك حقيقة مزعجة جدا لاردوغان لم يعد ممكنا تجاهلها وهي أن مابيننا وبين اردوغان من نزاع “جغرافي” انكمش كثيرا لأنه لم يبق بيننا وبينه – بعد لواء اسكندرون السليب – سوى ادلب* منذ أن تم انتزاع حلب وريفها من أشداقه وتم تجريده من داعش التي كان يمدها بالدعم والمال والسلاح والمقاتلين المهاجرين من أنحاء العالم لتتمدد حتى البوكمال .. حيث حول تركيا الى محطة الضخ الأولى لداعش التي كانت تضخ مئات المقاتلين يوميا باتجاه الاراضي السورية .. ولم يعد لأردوغان في الداخل السوري أي شيء الا ادلب بعد أن كان موجودا في حمص وحماة وجبال اللاذقية .. وهو الذي كان يحارب في سورية بلحمه ودمه مستندا الى دعم العربان والاميريكيين والاوروبيين .. ووجد انه بعد أن اجتاح بجيوش داعش والنصرة والجيش الحر ثلاثة ارباع سورية فانه انكمش في عام واحد الى مدينة ادلب فقط .. وانه تقيأ كل ماابتلعه وبقيت ادلب في حوصلته التي أبلغه الروس والايرانيون والسوريون أنه سيتقيأها ايضا بنفس الطريقة المهينة والمؤلمة التي تقيأ فيها حلب .. وأن مصير من بقي في ادلب هو ذات مصير داعش ..مالم يتم حل الامر بالتفاوض ..

ولذلك فان أغلب الظن أن المباحثات كانت حول تسليم مدينة ادلب للجيش السوري وحلفائه دون قتال في فترة زمنية متفق عليها بعد أن ادرك اردوغان أنه بات وحيدا في المعركة كما اثبتت الوقائع منذ معركة حلب وحتى البوكمال أخيرا .. وهذه النقطة ظلت غامضة وقيل بشأنها بعض التأويلات لكن مانقله مصدر تركي أن الاتفاق السوري التركي المتوقع سيدخل كملحق لاتفاق أضنة الشهير ضمن اطار جديد وتفاصيل أدق تراعى فيه المخاوف التركية بشأن الوجود والنشاط الكردي في الشمال السوري ومحيط عفرين .. ويقال بأن الأتراك عرضوا عملية تغيير ديموغرافي لنقل مكونات عربية وتركمانية الى المناطق الكردية لتشكل حواجز بشرية أمام أي طموحات كردية مستقبلا وسيكون عماد التغييرات مكونا من الجمهور السوري من المهاجرين الى تركيا حيث ستتم تحديد اقاماتهم لاعادتهم الى سورية مقابل مبالغ مالية لتسهيل اعادة استقرارهم ولكن الى المناطق الكردية على أنها مناطق الاستقرار الـ (آمنة) بضمانة روسية تركية ايرانية في نطاق الحل السياسي والمفاوضات طالما أنهم معارضون وان عملية اعمار مناطقهم الاصلية ستتطلب وقتا طويلا بين اعادة الاعمار والاتفاق النهائي الذي قد يتغرق “سنوات” .. مما يعني أن تركيا تريد ان تضمن أمنها (الكردي) الجنوبي لقرن كامل عندما تقوم بتشتيت التجمعات الكردية وتذويبها في منطقة سكانية عالية الكثافة بعناصر غير كردية حيث يتحول الاكراد الى أصغر الاقليات .. أما العملية السياسية فهي التي ستكون فيها مفاوضات حول دور المعارضة والدستور وهذه لن تتدخل فيها تركيا وستترك للمفاوضات السورية السورية كامل الهامش .. وبعبارة أخرى انها ستنفض يدها نهائيا وتنسحب بهدوء من المشهد السياسي السوري ..

هذه الافكار تركية ولكن الجانب السوري لاشك أنه لايجد فيها جاذبية كافية لأن الأتراك سيخلقون مشكلة كردية في سورية لم تكن موجودة .. وان وجدت فانها كانت اقل سخونة وهي سهلة الحل .. وسيكون هناك بهذه الاقتراحات العثمانية توتر كردي عربي .. كما أن تركيا بايجاد مناطق آمنة مؤقتة للسوريين المهاجرين ستترك الدولة السورية وكأنها العدو لهذا الجمهور الذي سيتحول في وطنه الى شعب مخيمات حيث تنتشر قوى لاتخضع تماما للدولة السورية تنتظر (الحل السياسي) وسيكون هناك من يريد بقاء هذه التجمعات او استغلال أوضاعها المؤقتة وماتحمله من بذور فوضى مستقبلا .. علاوة على أنه يتناقض تماما مع دور الدولة في رعاية مواطنيها وتوفير حقهم الكامل الآمن في عودة كاملة الى وطنهم وأراضيهم بغض النظر عن موقفهم السياسي الذي تكفل حريته المطلقة التعهدات الدستورية السورية للدولة الوطنية ولنهج الحكم الوطني في سورية الذي أثبت أنه ملتزم بتعهداته كما أثبتت المصالحات الكثيرة التي ابرمها مع المسلحين الذين ألقوا السلاح ..
لم يعد عندي شك ان احتمالات الحرب في ادلب تتراجع اذا صدقت تعهدات تركيا لروسيا وايران في فترة تنفيذ متفق عليها .. وان عملية الانسحاب الارهابي منها وتفكيك جهاز النصرة أو تأمين نزوله عن الشجرة باتجاه تركيا او غيرها هو محور النقاش الذي كان في سوتشي بين الأسد وبوتين .. وبين بوتين اردوغان وروحاني .. واذا أردت أن أغوص في تعريف لقاءات سوتشي وخاصة بين الأسد وبوتين فهي قمة لوضع شروط الاستسلام (المشرف) لاردوغان ومعارضيه ..

واذا كان أردوغان يريد ان يبيع المعارضة السورية فهذا شأنه لأنه يملكها ملك اليمين وهي وهبت نفسها له .. ولكن ليس من شأنه ولا من حقه ان يبيع الأكراد السوريين أو يشتريهم منا .. لاننا لانزال دولة وطنية يملكها الجميع من مواطنيها بكل انتماءاتهم وهي مسؤولة عن حمايتهم جميعا كواجب عليها .. ونحن نستطيع حل مشاكل وهواجس الأكراد ضمن اطارها الوطني السوري دون الحاجة لخلق صراع معهم كي يطمئن أردوغان وابن اردوغان وابنة أردوغان وجيران اردوغان ..

عندما التقى الأسد وبوتين منذ سنتين انتهت يومها مغامرة الغرب واردوغان في حلب وانتهت حكاية داعش بعدها مباشرة .. واليوم عندما يلتقيان تنتظر جبهة النصرة مصيرها ويتمنى جيش الاسلام أن يعرف اين هو محله في قرارات اللقاء الثاني بين الزعيمين اللذين يرسمان لوحة القوى الجديدة في قلب العالم سورية .. ولايمكن أن يكون هذا اللقاء بين الأسد وبوتين الا اعلانا لشيء قادم سيقرر كل الأحداث وخواتيمها في سنة 2018 .. التي لاشك ستكون السنة الأهم في تاريخ الشرق الأوسط .. فالزعماء الكبار يلتقون عندما يلهث التاريخ مرهقا محاولا الامساك بالثواني المتلاحقة وهو يهرول خلف الأحداث لالتقاط لحظاتها القاطعة كقطع تذكارية في حقيبته الجلدية الضخمة .. أما اذا اجتمع الصعاليك والنعاج فان الجغرافيا تنظف نعليها بجلودهم وعباءاتهم وعقالاتهم وربطات عنقهم .. وهناك الكثير من القمصان والياقات البيضاء والعباءات والطرابيش العثمانية التي سيمسح بها التاريخ والجغرافيا حذاءيهما وينظفا نعليهما بها .. فهذه هي وظيفة العباءات التي ترتديها النعاج منذ الأزل عقب كل الأحداث العظيمة ..

ولكني ايضا سأجد لدي الشجاعة الكافية لأنافس التاريخ والجغرافيا لأمسح حذائي بعباءات العرب وأنظف نعلي بياقات معارضيهم البيضاء وربطات عنقهم .. وأدعو كل من خاض معنا في هذه الحرب أن يستأذن من التاريخ ان يستعير عباءة من عباءات العرب وياقة بيضاء معارضة وربطة عنق معارضة وطرابيش عثمانية لينظف بها حذاءه ونعله .. وأخص بالذكر رجال الجيش العربي السوري الذين خاضوا هذه الحرب وحققوا المعجزة .. ولاشك أن أحذيتهم التي اغبرت وتعفرت ستتشرف العباءات والياقات البيضاء والطرابيش بتنظيفها وتلميعها قبل ان تدوسها تلك الأحذية وتتابع طريقها نحو انتصارات جديدة ..

========================

* مابيننا وبين الأتراك حاليا هو ادلب .. وهذا لايعني اطلاقا ان ألمنا لفراق لواء اسكندرون قد تراجع أو اضمحل او ان البعد غيّرنا .. وهو قطعة من القلب وقطعة من الروح .. وبقاؤها بعيدا سيبقى مثل الثقب في القلب .. فمن يعيش بقلب ناقص أو بروح غير مكتملة ؟؟

بقلم: نارم سرجون

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.