باحث روسي: الأكراد سينضمون إلى الجيش العربي السوري

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 30 نوفمبر 2017 - 10:09 مساءً
باحث روسي: الأكراد سينضمون إلى الجيش العربي السوري


تحت عنوان “الأكراد سينضمون إلى الجيش السوري”، كتب أندريه أونتيكوف عن استعداد (قوات سوريا الديمقراطية) للانضمام إلى الجيش الحكومي السوري بعد التسوية السياسية في البلاد.

وقد نقل أونتيكوف عن عبد السلام علي، ممثل حزب الاتحاد الديمقراطي في موسكو، أن انضمام (قوات سوريا الديمقراطية) إلى الجيش العربي السوري سيكون تطوراً منطقياً للأحداث. إذا تم التوصل إلى حل مقبول. وأكد أن حزبهم لم يطرح أبداً مسألة الانفصال. إنما يسعى إلى تعزيز حقوق الأكراد وحقوق غيرهم في إطار سوريا موحدة.

وتوقف أونتيكوف عند علاقات الجيش السوري مع (قوات سوريا الديمقراطية) فأشار إلى عدم وقوع حوادث خطيرة في الأشهر الأخيرة. ومع ذلك، فقد سبق أن اندلعت في نيسان 2016 اشتباكات مسلحة بينهما في مدينة القامشلي في شمال شرقي البلاد، ذهب ضحيتها العشرات، علماً بأن المسألة سويت بسرعة، وتم تجنب صدامات لاحقة.

ونقل كاتب المقال عن البروفسور غريغوري كوساتش، الأستاذ في قسم الشرق الحديث بجامعة الدولة الروسية للعلوم الإنسانية قوله في حديثه مع “إزفستيا”، إن حقيقة انضمام (قوات سوريا الديمقراطية) إلى الجيش العربي السوري ستزيل جميع مقدمات انهيار البلاد. وبالإضافة إلى ذلك فإن هذا الأمر سوف يطمئن تركيا الحساسة للغاية للمطالبات الكردية بلعب دور مستقل.

وأضاف كوساتش أن هناك أسئلة أخرى ستظهر حالاً بعد طرح مسألة الانضمام، وأهمها عن طبيعة وجود القوات الكردية في عداد الجيش السوري، مندمجة أم منفصلة؟

ويختم الباحث الروسي بالقول: ” وعلى أية حال يجب البحث عن نقطة الاتصال بين الأكراد والجيش العربي السوري. فوجود بعض التشكيلات الجانبية مع القوات الحكومية حتى لو كانت قد حاربت سابقاً ضد (داعش)، يشكّل تهديداً لسيادة سوريا. لذلك فعلى المدى الطويل سوف تحتاج الأطراف إلى إيجاد صيغة معينة لتوحيد القوى. والشيء الأكثر أهمية هو موافقة كل من دمشق و (قوات سوريا الديمقراطية) على القيام بذلك”.

المصدر: روسيا اليوم

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.