الحرب في سوريا: نحو مائة فصيل معارض “يوافقون” على وقف القتال

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 26 فبراير 2016 - 8:15 مساءً
الحرب في سوريا: نحو مائة فصيل معارض “يوافقون” على وقف القتال


الحرب في سوريا: نحو مائة فصيل معارض “يوافقون” على وقف القتال

Image copyrightAFP
Image captionإيصال المعونات الانسانية الى مئات الاف المحاصرين احد اهم بنود اتفاق وقف القتال

اكد المتحدث الرسمي باسم “الهيئة العليا للمفاوضات” التابعة للمعارضة السورية رياض نعسان آغا ان “جيش الاسلام” احد اكبر فصائل المعارضة المسلحة في دمشق قد وافق على وقف الاعمال القتالية.

واشار آغا الى ان جيش الاسلام هو من ضمن حوالي 100 فصيل مسلح معارض من “الجيش الحر” وغيره وافقوا على الالتزام “بهدنة مؤقتة” لمدة أسبوعين فيما لم يتم التأكد من موقف حركة “احرار الشام”، كبرى الجماعات المسلحة في شمال سوريا.

غير ان زعيم “جبهة النصرة” ابو محمد الجولاني رفض وقف الاعمال القتالية وشن هجوما عنيفا على الجهود الدبلوماسية الساعية الىى وقف القتال والتوصل الى تسوية للازمة السورية.

وقال الجولاني في تسجيل صوتي تحت عنوان “هذا ما وعدنا الله ورسوله” بثه موقع المنار البيضاء المرتبط بالقاعدة: “إحذروا خديعة الغرب وامريكا، احذروا مكر الرافضة والنصيرية فالجيمع يدفعكم للعودة لعهد طاغية نظام الاسد الكافر الظالم”.

واضاف “إن لم يكن في الشام حسم لهذه المعركة فستطال تبعاتها أهل السنة في المنطقة المحيطة” بما في ذلك شبه الجزيرة العربية.

وقالت الهيئة العليا للمفاوضات في بيان اصدرته في وقت سابق ان 97 فصيلا فوّض الهيئة لاتخاذ القرار المناسب بخصوص وقف الاعمال القتالية.

واشارت الهيئة الى ضرورة “استيفاء الملاحظات التي أبدتها على مسودة مشروع الهدنة الذي تقدمت به الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا الاتحادية” التي ارسلتها الى مجموعة “أصدقاء سوريا” وإلى رئيس مجلس الأمن وإلى المبعوث الدولي للازمة السورية الاربعاء الماضي حسبما جاء في البيان.

وقال رئيس الهيئة رياض حجاب “ان هدفنا من الهدنة هو إتاحة مجال تنفيذ البنود الإنسانية في قرار مجلس الأمن 2254، ولا بد أن تكون الالتزامات المفروضة في الهدنة متوازنة وشاملة وملزمة لجميع الأطراف، وأن تتم صياغتها بصورة واضحة ومحددة وفق آليات عمل لا يمكن الخلاف عليها مستقبلاً، وذلك من أجل ضمان نجاحها”.

ومن المقرر أن يدخل اتفاق وقف الاعمال القتالية منتصف ليل الجمعة/السبت حسبما جاء في الاتفاق الذي توصلت اليه الولايات المتحدة وروسيا قبل ايام قليلة.

في هذه الاثناء وصلت طائرات مقاتلة سعودية الى قاعدة انجرليك في تركيا للانضمام الى الحملة الدولية لمحاربة تنظيم الدولة الاسلامية.

وقالت وكالة أنباء الاناضول التركية ان 4 طائرات من طراز اف 15 قد حطت في القاعدة الجوية التي تستخدم من قبل عدد من الدول الغربية لمحاربة التنظيم.

مصادقة دولية

ووزعت كل من روسيا والولايات المتحدة مسودة قرار على الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي لاقرار اتفاق وقف القتال في سوريا.

كما يدعو المشروع “كل الأطراف التي ينطبق عليها وقف العمليات القتالية للوفاء بتعهداتها” كما يحث “كل الدول الأعضاء وخاصة المجموعة الدولية لدعم سوريا باستخدام نفوذها لدى أطراف وقف العمليات القتالية للوفاء بتلك التعهدات ودعم الجهود الرامية لتهيئة الظروف من أجل وقف دائم لإطلاق النار”.

ويستثني الاتفاق الذي وافقت عليه الحكومة السورية والمعارضة تنظيم “الدولة الاسلامة” وجبهة النصرة التابعة لتنظيم القاعدة.

في هذه الاثناء تعرضت مدينة دوما الواقعة شرقي العاصمة دمشق والتي تسيطر عليها المعارضة لغارات جوية مكثفة فيما استمر القتال في معظم أنحاء غرب سوريا يوم الجمعة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن ما لا يقل عن عشر غارات جوية وقصف مدفعي استهدفت بلدة دوما.

من جهة اخرى اعلن مسؤول في الخارجية الروسية ان مباحثات السلام بين الحكومة السورية والمعارضة برعاية الامم المتحدة ستستأنف في 7 مارس/آذار المقبل في جنيف.

وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد اكد ان وضع نهاية للقتال الدائر في سوريا مهم من أجل هزيمة تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وشدد على أهمية اتفاق وقف القتال في سوريا، محذرا كافة أطراف الصراع من أن العالم سيراقب مدى وفائهم بالتزاماتهم.

ويعد هذا الاتفاق خطوة مهمة “لوضع نهاية للفوضى” بحسب أوباما.

وشدد الرئيس الأمريكي على ضرورة وقف القصف الجوي والسماح بتوصيل المساعدات الإنسانية للمحاصرين خلال فترة الهدنة.

وقال: “يعتمد الكثير على مدى وفاء النظام السوري وروسيا وحلفائهما بالتزاماتهم. الأيام المقبلة حاسمة والعالم سيراقب”.


رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.