اقتتال عنيف بين داعش وجبهة النصرة بمخيم اليرموك

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 19 فبراير 2018 - 8:59 صباحًا
اقتتال عنيف بين داعش وجبهة النصرة بمخيم اليرموك


سيطر تنظيم “داعش” على نصف المساحة التي كانت “جبهة النصرة” تسيطر عليها في جنوبي دمشق، بعد معارك بين الطرفين، بدأها “داعش”.

وبحسب مواقع الكترونية “معارضة”، فإن “تنظيم “داعش” سيطر على نصف مساحة “النصرة” جنوبي دمشق في الأيام الثلاثة الماضية، بعد التقدم على حيي المليون والمشروع والسيطرة على شارع حيفا في 15 شباط الجاري”.

وأوضح ناشطون إعلاميون أن “تنظيم “هيئة تحرير الشام” بقي في يده نصف مساحة سيطرته السابقة، وما زالت متواجدة في ساحة الريجة والكتل السكنية المحيطة فيها وصولاً إلى جادة عين غزال”.

وأضاف الناشطون أن “الجبهات العسكرية حالياً تشهد هدوءاً حذراً، وسط عمليات قنص متبادلة واشتباكات متقطعة ومحدودة بين الطرفين”.

وبحسب خريطة السيطرة الميدانية، فإن “داعش” يسيطر حالياً على مساحة 75% من مخيم اليرموك، ويقابله 10% من المساحة بيد “تحرير الشام”، والنسبة الباقية بيد قوات الجيش العربي السوري والقوات الحليفة.

وتأتي التطورات العسكرية الحالية بعد معلومات نشرها ناشطون “معارضون” تؤكد وصول شخصيات قيادية لـ “داعش” إلى جنوبي دمشق، لبدء عمل عسكري كبير ضد “هيئة تحرير الشام” في المنطقة.

وأوضح الناشطون أن “القياديين، وعددهم أربعة، تجولوا على كافة الجبهات العسكرية، والتقوا مقاتلي المنطقة كخطوة استباقية للهجوم على “الهيئة”.

وبحسب معلومات نشرتها صحيفة “معارضة”، يبلغ عدد مقاتلي “تحرير الشام” في مخيم اليرموك حوالي 100 عنصرا، بالإضافة لعائلاتهم والقليل من عائلات المدنيين في جادة عين غزال.

فيما يتمركز تنظيم “داعش” في حي الحجر الأسود، الذي يعد معقله الرئيسي، ومنطقة العسالي في حي القدم، إضافة إلى سيطرته على قسم من حي التضامن.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.