مسؤولون أمريكيون: إسرائيل هي التي أغارت مواقع الجيش في حماه وحلب

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 2 مايو 2018 - 5:51 مساءً
مسؤولون أمريكيون: إسرائيل هي التي أغارت مواقع الجيش في حماه وحلب


أكد مسؤولون أمريكيون، يوم الأربعاء، أن إسرائيل هي التي ضربت الموقع العسكري شمالي سوريا مؤخرا حيث يتواجد مقاتلون إيرانيون، مستخدمة مقاتلات “إف -15”.

أكد مسؤولون أمريكيون، يوم الأربعاء، أن إسرائيل هي التي ضربت الموقع العسكري شمالي سوريا مؤخرا حيث يتواجد مقاتلون إيرانيون، مستخدمة مقاتلات “إف -15”.

ونقلت شبكة “NBC” الأمريكية عن ثلاثة مسؤولين أمريكيين قولهم أن إسرائيل باستخدام “إف -15″ نفذت الضربة الجوية على قاعدة عسكرية بزعم أن إيران تسيطر عليها شمالي سوريا .

وأضاف المسؤولون الثلاثة الذين لم تذكر الشبكة أسماءهم أن إسرائيل تستعد في ما يبدو لصراع نشط وتسعى للحصول على مساعدات أمريكية, مشيرين إلى أن الزيارات الأخيرة التي قام بها وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان إلى الولايات المتحدة ورحلات كبار المسؤولين الأمريكيين إلى إسرائيل”.

وأضافت الشبكة أن “الهدف من الغارة كان شحنة أسلحة واردة، تضمنت صواريخ أرض-جو تم توصيلها حديثا من إيران”.

وذكر موقع “تايمز أوف إسرائيل” أن عدد القتلى في الهجوم بلغ نحو 40 شخصا بينهم عناصر إيرانيون، الأمر الذي نفته الجهات الإيرانية.

وذكر الموقع الإسرائيلي أن انفجارا ضخما ترافق مع الغارة الجوية، وسجلت في أعقابه هزة أرضية بشدة 2.6 درجة على مقياس ريختر، نتيجة لانفجار ذخيرة الموقع، وليس بفعل القصف.

وكشفت شركة فضائية إسرائيلية عن الأضرار التي لحقت بالموقع، وأظهرت الصور الجوية أن ما لا يقل عن 13 مبنى قد تعرضت للضرر في قاعدة حماة.

وتعرضت ليل الأحد بعض المواقع العسكرية للجيش النظامي في ريفي حماه وحلب لهجوم بـ 9 صواريخ بالستية, دون ان يتم تحديد من قام بتلك الهجمات، بحسب ماذكره مصدر في الجيش النظامي.

وشنت الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا ضربات صاروخية، فجر 14 نيسان الجاري، على مواقع تابعة للجيش النظامي في سوريا، مما أسفر عن سقوط جرحى، في هجمات جاءت رداً على هجوم يشتبه أنه شن بمواد سامة في مدينة دوما بريف دمشق، فيما أعلن النظام انه رد على تلك الاعتداءات.

كما استهدفت إسرائيل عدة مرات مواقع عسكرية سورية كان آخرها هذا الشهر عندما استهدفت مطار التيفور.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.