بالصور- العثور على حفارة أنفاق وآلات لتصنيع القذائف بجنوب دمشق

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 25 مايو 2018 - 12:17 مساءً
بالصور- العثور على حفارة أنفاق وآلات لتصنيع القذائف بجنوب دمشق


عثرت الجهات المختصة بالتعاون مع الأهالي خلال استكمال عمليات تمشيط بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم جنوب دمشق على حفارة أنفاق ومعدات وآلات لتصنيع قذائف الهاون وكميات كبيرة من الذخائر والقذائف من مخلفات التنظيمات الإرهابية التي تم إخراجها من البلدات الثلاث إلى شمال سورية.

وأفاد مراسل سانا الحربي من جنوب دمشق بأن الجهات المختصة تتابع بالتعاون مع لجان المصالحة والأهالي عمليات تمشيط بلدات بيت سحم وببيلا ويلدا جنوب دمشق حيث يعمل عناصر الهندسة فيها على تفكيك المفخخات والعبوات الناسفة والبحث عن مداخل الانفاق والخنادق والمقرات والأوكار ومستودعات الأسلحة التي خلفها الإرهابيون في المنطقة.

وبين المراسل أنه من بين المضبوطات حفارة أنفاق كبيرة كان الإرهابيون يستخدمونها في حفر الأنفاق تحت منازل المواطنين والطرقات الرئيسية إضافة إلى العثور على معدات لتصنيع قذائف الهاون وكميات كبيرة من القذائف والعبوات الناسفة والقنابل اليدوية ومحلية الصنع ومخازن مسدس وقذائف صاروخية ومجنحة وكاتم صوت للقناصة وحشوة حزام ناسف من مخلفات التنظيمات الإرهابية.

وأشار مراسل سانا إلى أنه تم العثور على كمية من المواد المتفجرة والبارود وعدة مخارط وآلات فرز حديد ومجموعة خلط مواد متفجرة ومعدات لتصنيع الظرف الخاص بإطلاق الهاونات ومكنات تحميص وضغط غاز مخصصة لقواعد إطلاق القذائف.

ولف المراسل إلى أن الإرهابيين قاموا بتحويل أحد الأقبية في بلدة ببيلا إلى ورشة لتصنيع الألغام والعبوات الناسفة تحتوي العديد من القذائف والعبوات بأحجام متنوعة معدة للتعبئة بالمواد المتفجرة والبراغي والخرادق وذلك لإحداث أكبر ضرر عند إطلاقها وتفجيرها.

وعثرت الجهات المختصة الاثنين الماضي خلال تمشيط البلدات الثلاث على قذائف صاروخية محلية الصنع وقذائف هاون من عيار 120 مم و60 مم وقذائف عيار 82 مم وقذائف /ار بي جي/ ورامي قنابل وقنابل هجومية وأجهزة إشارة واتصال وكمية كبيرة من الأسمدة التي تدخل في صناعة المواد المتفجرة والعديد من اسطوانات الاطفاء المعدة للتفخيخ حيث تم تصميمها على شكل عبوات ناسفة وبنادق الية ورشاشات بعضها غربي الصنع إضافة إلى تجهيزات طبية كاملة مسروقة.

وكانت التنظيمات الإرهابية رضخت خلال الأشهر الماضية في الغوطة الشرقية والقلمون الشرقي لسلسلة اتفاقات بريف دمشق وفقا لشروط الحكومة السورية وتحت ضربات الجيش العربي السوري المركزة والمكثفة التي أوقعت خسائر فادحة بهياكل هذه التنظيمات ومتزعميها ما أرغمها على الخروج إلى شمال سورية.


رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.