الخارجية الأمريكية : الأكراد وافقوا على الانسحاب من منبج بريف حلب

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 23 يونيو 2018 - 8:42 صباحًا
الخارجية الأمريكية : الأكراد وافقوا على الانسحاب من منبج بريف حلب


قالت وزارة الخارجية الأمريكية، أن قوات التشكيلات الكردية وافقت على الانسحاب من منبج في ريف حلب.

وأوضحت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية هيثر نويرت في تصريحات نشرتها وكالات أنباء يوم الخميس، أن “التشكيلات الكردية وافقت على الانسحاب من مدينة منبج السورية في إطار الاتفاقيات بين الولايات المتحدة وتركيا، لكنني لا أستطيع أن أقول أين هم في الوقت الحالي”.

وأضافت أن “الولايات المتحدة لا تعلق على توقيت انسحاب التشكيلات الكردية من منطقة منبج “، مطالبةً الصحفيين “التحدث بشكل مباشر بشأن هذا الموضوع مع قوات الدفاع الذاتي للأكراد السوريين”.

كما رفضت المتحدثة الأمريكية أيضا التعليق على المواعيد النهائية لانسحاب الفصائل الكردية.

وكان وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، أعلن مؤخراً أن مقاتلي “وحدات حماية الشعب الكردية” السورية سيبدأون في الانسحاب من منطقة منبج بدءاً من الرابع من تموز القادم، مشيراً إلى أن “خارطة الطريق الخاصة في منبج التي تم الاتفاق مع الولايات المتحدة عليها تنفذ بالكامل”.

ويأتي الحديث عن موعد بدء انسحاب المقاتلين الأكراد من منبج شمال سوريا، بعد استعدادات استغرقت شهرا.

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يوم الاثنين، أن “وحدات حماية الشعب” بدأت الانسحاب من منبج بريف حلب إلى شرقي الفرات.

وكانت رئاسة الأركان التركية أعلنت في 18 حزيران الجاري، بدء الجيشين التركي والأمريكي، تسيير دوريات مستقلة على طول الخط الواقع بين منطقة “عملية درع الفرات” ومدينة منبج شمال سوريا.

ويتضمن اتفاق منبج تشكيل دوريات أميركية ــ تركية، وخروج “وحدات حماية الشعب” الكردية إلى شرق الفرات، وتشكيل مجلس مدني، على أن تُنفذ خارطة الطريق خلال جدول زمني مدته 90 يوماً.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.