قائد ميداني : الأهمية الاستراتيجية للسيطرة على جبهة ريف اللاذقية الشمالي تكمن في إشرافها على كامل العمق المتبقي

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 22 نوفمبر 2015 - 10:21 مساءً
قائد ميداني : الأهمية الاستراتيجية للسيطرة على جبهة ريف اللاذقية الشمالي تكمن في إشرافها على كامل العمق المتبقي


دمشق..
يوضح قائد ميداني أن الأهمية الاستراتيجية على جبهة ريف اللاذقية الشمالي تكمن في إشرافها على كامل العمق المتبقي من أماكن وجود المجموعات الإرهابية في الريف الشمالي انطلاقا من بلدتي سلمى وربيعة اللتين تشكلان الثقل الأكبر للمجموعات الإرهابية في هذه المنطقة وصولا الى قرية السكرية وقرية برج القصب وجبل الرحملية وبيت عوان وكتيبة الحرب الالكترونية سابقا فضلا عن تمكن الجيش العربي السوري من السيطرة تماماً على مساحة تقارب 12 كيلومترا من الاوتستراد الدولي الذي يربط اللاذقية بمدينة حلب إضافة إلى سيطرة الجيش مؤخراً على جبل زاهية المرتفع 858مترا عن سطح البحر وجبل السنديان وكتف حسونة بارتفاع 1154 مترا والذي لا يبعد عن الحدود التركية سوى 5.1 كيلومترات مضيفا أنه أمام هذه المعطيات العسكرية والسيطرة النارية للجيش العربي السوري لم يعد أمام الإرهابيين مجالا للمناورة أو التنقل بعيدا عن أنظار جنودنا البواسل الذين سيتعاملون معهم بالأسلحة المناسبة.

ويتابع القائد الميداني.. إن هذه الإنجازات تتكامل مع الإنجازات التي حققها جيشنا على الجبال المشرفة على سهل الغاب باتجاه قرية كبانة وعكو وباتت بلدة دانة وجسر الشغور ترى بالعين المجردة مؤكدا أن العمليات العسكرية لن تتوقف في هذه المنطقة حتى اجتثاث المجموعات الإرهابية منها بالكامل.
وأشار قائد ميداني آخر إلى أنه جراء هذه العملية الناجحة تمت استعادة السيطرة على ما يقارب 10كم بجبهة عرض 10كم أيضاً ومقتل 60 إرهابيا والاستيلاء على مجموعة من المعدات العسكرية من بينها بلدوزر وعربتا دفع رباعي ومدفعا هاون ومدفع جهنم ومستودع ذخائر متنوعة في حين تبين الوثائق والمعلومات أن هذه العصابات كانت تنتمي إلى “جبهة النصرة” و”حركة أحرار الشام الإسلامية” وتنظيم “داعش” وأن جميع الإمدادات كانت مقدمة من حكومة أردوغان ومملكة الشر السعودي المسعورة ومن الكيان الصهيوني وهذا ما تظهره الكتابات على القذائف والصواريخ والتي لطالما كانت تستهدف المدنيين الآمنين والأحياء السكنية في مدينة اللاذقية ومحيطها.

وعزا القائد الميداني هذه الانتصارات إلى إرادة المقاتلين الصلبة والروح المعنوية العالية لديهم ومساندة الأهالي وصمودهم ودعم سلاح الجو الروسي الذي كان له الأثر الإيجابي في تحقيق هذه الانتصارات.
وأكد قائد ميداني آخر أن المجموعات الإرهابية أصيبت بحالة ذهول وصدمة أدت إلى إحباط بسبب شدة الهجوم وقوة وبأس مقاتلي الجيش العربي السوري وهو ما تجلى واضحا من خلال نداءات الاستغاثة التي اطلقها الارهابيون عبر أجهزة الاتصال والتي لم تفلح في وقف تقدم الجيش السوري ما أدى الى انهيارها بالكامل في حين تم رصد فرار هذه المجموعات عبر الآليات المتاحة لهم مشيرا إلى أنه تم استهداف رتل للإرهابيين الفارين على طريق تل خان الجوز مؤلف من 13 سيارة عبر سلاح الجو ما أسفر عن مقتل وإصابة جميع من كان بداخلها.


رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.