رسمياً.. “طفس” تٌعلن استسلامها وترفع العلم الوطني

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 12 يوليو 2018 - 4:27 مساءً
رسمياً.. “طفس” تٌعلن استسلامها وترفع العلم الوطني


دخلت وحدات من الجيش العربي السوري مدينة طفس بريف درعا الغربي وسط ترحيب كبير من الأهالي بعد انضمام المدينة إلى المصالحة وتسليم المسلحين أسلحتهم.

وأفادت مراسلة سانا من مدينة طفس بأنه تم رفع علم الجمهورية العربية السورية فوق مبنى مجلس مدينة طفس شمال غرب مدينة درعا بنحو 13 كم بعد انضمامها إلى المصالحة وانتشار وحدات من الجيش العربي السوري فيها.

ولفتت مصادر إلى أن حشودا كبيرة من أهالي المدينة قاموا باستقبال عناصر الجيش وشاركوا في رفع العلم الوطني في المدينة إيذانا بإعلانها آمنة مستقرة بعد استسلام المجموعات المسلحة وتسليم أسلحتها تحت ضغط العملية العسكرية التي يخوضها الجيش لإنهاء الوجود الإرهابي في محافظة درعا.

وفي تصريح للصحفيين من داخل مدينة طفس أكد محافظ درعا محمد خالد الهنوس أن: درعا تسير في الطريق الصحيح نحو انهاء الوجود الإرهابي فيها” مبينا أن أكثر من 80 بالمئة من مجمل مساحة درعا تم تحريرها من الإرهاب سواء من خلال المصالحات أو العملية العسكرية التي يخوضها الجيش العربي السوري ضد الإرهابيين.

من جانبه هنأ اللواء مدير الإدارة السياسية في الجيش والقوات المسلحة أهالي مدينة طفس على تحرير مدينتهم من الإرهاب وعودتها آمنة مستقرة بفضل تضحيات الجيش العربي السوري التي تمهد الطريق لرفع رايات النصر في عموم الأرض السورية.

وأشار مدير الإدارة السياسية إلى أن سورية ستنتصر على الإرهاب شعبا وجيشا وقيادة وبدعم الأصدقاء وبدعم كل انصار الإنسانية ومن حق كل سوري أن يرفع رأسه شامخا ويقول إنه قوض الإرهاب ويقاتله نيابة عن العالم أجمع.

ودخلت وحدات من الجيش الاثنين الماضي قرية زيزون وبلدة تل شهاب بريف درعا الجنوبي الغربي وذلك في إطار اتساع رقعة المصالحات بريف درعا بالتوازي مع تحرير وحدات الجيش عشرات القرى والبلدات وإنهاء الوجود الإرهابي فيها.


رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جولان تايمز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.